يؤسفنا نحن حملة المشاريع ضحايا برنامج سوق التنمية في نسخته الأولى بجهة گلميم واد نون، المتوجون بتاريخ 22 أبريل 2019, أن نخبركم بأننا بلغنا المنتهى من الإنتظار والترقب والأمل لمدة سنتين من الوعود الكاذبة لتسوية وضعنا والإفراج عن الدعم المخصص لمشاريعنا، سنتين من الأمل والإلتزام بكل المواعيد المطلوبة وبعد استيفاء كل الإجراءات واللقاءات والدورات والوثائق المطلوبة، نجد أنفسنا اليوم ضحايا لأوهام وأحلام وأرقام لم تتجاوز مخيلاتنا يوما ولا أساس ولا تنفيذ لها على أرض الميدان،مما راكم لدينا أزمات نفسية ومالية طوال هذه المده من الترقب، حتى صار برنامج سوق التنمية عارًا على جبيننا وهمًّا يُثقِل كاهلنا .
بالتالي نحن اليوم نخبركم بعميق الأسى والأسف أننا مقبلون على خطوات نضالية حاسمة ومفاجئة في الأيام القليلة المقبلة لتحقيق مشاريعنا على ارض الميدان فالحق يؤخد ولا يعطى فقد بلغ السيل الزبى.
والسلام