انعقد يومه الخميس 24 شتنبر 2020 على الساعة 18.30 مساء لقاء جمع جمعيات وتعاونيات قرائية ومؤسسات التعليم الأولي.وقد جاء هذا اللقاء لتدارس آخر مستجدات قرار الإغلاق الذي فرض عليها في بداية هذا الموسم الدراسي وتداعياته على مؤسساتهم التي تعاني منذ انتشار جائحة كورونا (كوفيد19 ) من مشاكل مادية كبيرة، على الرغم من كون هدا الخليط يعتبر شريك حقيقي لوزارة التربية الوطنية من خلال ما يقدم من خدمات لتلاميذ التعليم الأولي، كما أنه يشغل عددا لا بأس به من المعطلين و المعطلات و كلهم يعولون أسرهم من المدخول الهزيل الذي يتحصلون عليه مقابل عملهم داخل هذه المؤسسات .
وقد ناقش الحاضرون ما دار في آخر لقاءات لجنة الحوار مع المسؤوليين ومن بينها ما دار اليوم مع السيد المدير الإقليمي للتعليم الذي أكد لهم أن المديرية لم تصدر أي أمر بإغلاق أي مؤسسة .
كما ناقش الجمع قضايا تنظيمية و أيضا الخطوات المستقبلية في نضالهم من أجل إكمال رسالتهم التربوية التي بدأوها منذ سنين رغم الاكراهات المادية و الاقتصادية التي عانوا منها، وكذا غياب الدعم من الجهات المعنية، لأجل ذلك طالب المجتمعون من الدولة و من الجميع تقديم يد العون و الدعم بدلا من سياسة الإغلاق التي فرضت عليهم . واتفق الجمع على تسطير معركة نضالية حتى تحقيق مطلبهم الوحيد في استمرارهم في العمل في الحقل التعليمي بدون قيد أو شرط.وقد انتهى الاجتماع على الساعة 20.00 مساء.