ضحية جديدة من ضحايا الإهمال و غياب الإمكانيات اللازمة للتصدي للسعات العقارب في سوس ماسة ، الطفلة صفاء والتي لم تتجاوز بعد العشر سنوات وافتها المنية بمستشفى الحسن الثاني بعد أن نقلت إليها من إقليم طاطا وبالضبط من أقايكيرن مرورا بالمستشفى الإقليمي لطاطا الذي لم يستطع طاقمه فعل شيء لإنقاذها فنال سم العقرب الغادر من جسم الطفلة بعد خمس ساعات من السفر بين طاطا واكادير لتنضاف هذه الطفلة البريئة لضحايا لسعات العقارب ولذغات الأفاعي في المنطقة وهنا نستحضر طفلة دوار إغيل نوغو قبل شهر والتي نالت نفس المصير نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرحمهما ويرزق ذويهما الصبر والسلوان و انا لله و انا اليه راجعون.