أحنا والله منرظاو باستمرار التهميش .. وانتما يلسواو مسؤولين بالتغريش
——–”—————————————————————–


شعار ردده الغاضبون أمام الباب الرئيس لعمالة إقليم كلميم نتيجة إغتصاب بطائقهم من طرف ابهي الناجم الذي تعد حقبة تسييره من أسوء الفترات التي مر بها الإقليم والجهة
إن انتزاع بطائق الإنعاش وتحويلها إلى أشخاص آخرين بدون وجه حق يعتبر تجاوزا خطيرا بل سطوا على حقوق اليوم يدفع ضربيتها من أكتو بنار سياسة التشطيب على أسمائهم من لوائح بطائق الإنعاش الوطني الذي فتح فيه البعض سوقا للبيع والسمسرة حسب ما صرح به المتضررون من خلال إحدى ندواتهم الصحفية وهو ما يعني أن معالجة الملف كانت مبنية على الفساد وليس على تصحيح الاغلاط التي ازدادت في فترة تسسيره المشؤومة
إن هؤلاء المتضررات والمتضررون من سياسة قطع باب الرزق المتعلق ببطاقة الإنعاش الوطني التي كانو يستفيدون منها لسنوات من طرف ابهي الناجم والتي فيها يجابههم اليوم بعصا تجييشه لقوات القمع تجعلنا نتساءل هل هذا المسؤول يؤمن بان هؤلاء المحتجون كانت لهم بطاقة إنعاش يستفيدون منها انتزعها منهم يستوجب عليه اعادتها لهم لانها ملك للوطن وليست من ماله الخاص حتى يسلبها منهم؟؟؟ بل أليس من حق الجهات التي تحاسب هذا الوالي معرفة هذا العدد من البطائق أين اختفى ومن هي الجهة التي استفادت اذا ما علمنا أن عدد البطائق التي تم التشطيب على أصحابها يتجاوز 400 بطاقة حسب تصريحات المقصيين الذين شملتهم هاته العملية اذا كنا فعلا محبين لهذا الوطن