في ظل الغياب التام للمجلس للمجلس الجماعي لرأس امليل بمنطقة “تيدركيت” تخرج أصوات منددة بالوضعية الكارثية التي تعيش عليها بسبب الاهمال الذي تئن تحت وطئته مادامت استراتيجية المجلس الجماعي وبرامجه خارجة عن التفكير في هاته المنطقة الغنية بمنتوح شجرة الصبار
ولعل المطالب التي طالب بتحقيقها هؤلاء المواطنون ليدل على ان التهميش والإقصاء من الاستفادة من هاته المصالح التي تهم طبعا حياة الساكنة قد بلغ غض الطرف عنه الزبى بالرغم من الكم الهائل من الرسائل التي تم توجيهها للجهات المعنية
ولأن منطقة “تيدركيت” لم يتم إنصافها بالرغم من الذي تزخر به من مؤهلات فإنه كان من الطبيعي ان تصيح هاته الأصوات لإيصال الرسائل الى المجلس الجماعي وإلى الجهات المختصة من أجل رفع ظلم هذا التهميش الذي لازال ساري المفعول حتى كتابة هاته الأسطر وعليه فهل ستصل رسالة هاته المطالب الى طاولة المجلس الجماعي الذي يبدوا انه فضل الانطواء على نفسه مادام تفكيره لا يستحضر معاناة ساكنة الجماعة التي يفتضح البعض من مشاكلها من خلال هاته الفيديوهات لتستمتع اليها :