لقد أصبح الإستهتار و” إهانة ” العلم الوطني في إقليم كلميم ببعض المؤسسات بشكل عمدي نظرا إلى طول مدة الإستهتار
الغريب بالمؤسسات المعنية والاستمرار في الجريمة النكراء التي تستهدف أحد رموز المملكة ” العلم الوطني ” ياحسرتاه .
الغريب الكارثي كون جريمة الإستهتار بالراية الوطنية وقعت في مؤسسة تحمل إسم مقر للتربية والتكوين وهي ليست ببعيدة عن ولاية الجهة الصورة أعلاه .
ومن الملاحظة الأولية نلاحظ كيف كشف لون ” الراية الوطنية ” فوق سقف بناية المؤسسة التربوية وما يثير الإستغراب كون ( راية البلاد ) تظل مهملة ورثة ولم تتعرض إلى أي تغيير
من هنا نتسائل متى تتحرك ضمائر الإدارة من خلال مسؤولي التكوين المهني بكلميم لإصدار أوامرهم لإصلاح مايمكن إصلاحه أم أن دار لقمان ستبقى على حالها .