بقلم: بوشعاب عالي

“””””””””” من احرار وادنون الى وزير الداخلية “””””””””””””””””””””””””””” معالى وزير
على خلفية المفاوضات الاخيرة حولة ” البلوكاج ” والازمة الخانقة التى يعيشها مجلس جهة وادنون كلميم بريئاسة الاخت مباركة بوعيدة كاتبت الدولة فى الصيد البحرى وعضوة مجلس الجهة ” هذه المفاوضات المرتبيطة فى شق كبير منها لتدبير الشان المحلى لجهة وادنون كلميم لماذا الداخلية تستمر فى هدر الزمان لهذه الجهة ” لماذا الداخلية تصر على هذا القرار” الان جهة وادنون فى حالة فراق ” لماذا وزارة الداخلية لاتجاوب ساكنة وادنون بالملموس قانونيا لان كل هذه تصرفات من طرف الداخلية لاتبشر بالخير ” يقولوا هناك مفاوضات ” وما يجرى فى هذه المفاوضات ” هل المواطن الوادنونى بالمام بهذه المفاوضات ” وما يجرى فى هذه المقاوضات مع من تتم هذه المفاوضات ” ماهي الافق لهذه المفاوضات “” معالى الوزير ” ضرورى ان تكون الامور واضحة مع المواطن الوادنونى لانه هو المعنى بالامر من الدرجة الاولى ” ضد الفساد والمفسدين ” ضد توقف المشارع”
اذن معالى الوزير” ساكنة وادنون تحذر الداخلية ” اي توافق تكون فه اعادة المفسدين لتسيير الجهة فالمواطن الوادنونى سيكون بركان مشتعل تحت اقدامهم “ومن العيب والعار ان تكون منسقة التجمع الوطنى للاحرار فى جهة وادنون ” بالامس ضد المقسدين واليوم اعادة المفسدين لتدبير الشان المحلى لجهة وادنون من جديد ” المثال ” كلام لليلي يمحيه النهار “” معال وزير الداخلية ” فكرت ان اكتب اليكم رسالة هي عبارة عن جواب واضح الاسئلة كثيرة تؤرقني على راسها سؤال ضخم استاذن مقامكم العالى ” فى طرحه “” لماذا تضعون انفوسكم على مسافة مختلفة من اطراف الصراع السياسى فى هذه الجهة ” لماذا تصرون على فتح جبهة للصراع مع اطراف محددة من المفروض ان يجمعكم بها هدق جوهرى هوخدمة هذا الوطن “” معالى الوزير” اننى اعتبر هذه الرسالة دعوة الى الحوار انها نداء لتجاوز الاخطاء القاتلة المرتبطة بالسياق المذكور ا علاه واستعادة الدور الحقيقي للدولة الديمقراطية ” وهو سياغة الحلول المنا سبة لطموحات المواطن المغربي قبل ان تصبح المسلمات محل تساؤل والبديهيات محل انكار فيصبح الفشل