تابعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان “فرع السمارة” تداعيات إطلاق سراح المعتقل السياسي ” صلاح الدين بصير” حيث سبق هذا الاطلاق حملة تهديد طالت عائلته كما تم قطع الراتب الشهري لكل من والدة المعتقل
– نظيرة ميلد
– الحنافي عبدالله لبصير
– وكبل جودا
– اغلجيلها الإدريسي
– بوجمعة الإدريسي
في محاولة لثنيهم عن الاحتفال بإطلاق سراحه كما وقفت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان على حجم الطوق الأمني الذي ضرب على منزل عائلة المعتقل “صلاح الدين بصير ” باستعمال الحواجز الأمنية وغلق كل المنافذ المؤدية إلى المنزل مع انزال أمني مكثف وقد علمت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتعرض صلاح الدين لبصير الى كل أشكال السب والضرب منذ خروجه من السجن حتى لحظة وصوله إلى المنزل رافقه إجباره على التوجه مباشرة من بوزكارن الى السمارة دون توقف كما تم الاعتداء على مرافقيه
– سيد ابراهيم لبصير .
– محمد سالم سيدة.
– البشير حمى.
وسجلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان رشق منزل العائلة بالحجارة من طرف الأمن و قطع التيار الكهربائي عن منزل الإستقبال وسب وضرب المتضامنين مما أسفر عن تعرض كل من:
– جابر محمد فاضل.
– الخليل البوساتي .
– الخليل خطاري لموحد.
– محمد سالم سلوك.
– البشير محمود كروم.
– اغليلة اشبلل .
– جودا كبل .
– اغليجيلها الوالي يوسف ” الادريسي .
للضرب المبرح من طرف رجال الأمن مصحوبا بالسب والشتم والبصق
-وقد تعرض كذلك”
– التلوكي عالي للتعذيب نتج عنه كسر على مستوى الساق والاعتقال وتقديمه للمحاكمة بالمحكمة الابتدائية بالسمارة وقد سجلت الجمعية حضوره يوم امس 10/6/2019 على كرسي متحرك .
وفي نفس السياق تعرضت سيارة ” السالك حماد “رباعية الدفع من “نوع تويوتا” لاصطدام من طرف سيارتين للشرطة وتم إنزال راكبيها بالقوة المفرطة والضرب بالهراوات الحديدية والركل والرفس الغير مبرر وهو ماوثقه الفيديو المنتشر في مواقع التواصل الاجتماعي وهم
– السالك حماد
– وليد البطل
– لغزال الناه
ليتعرضوا للاعتقال في ظروف منافية لأدنى الحقوق .
ليطلق بعد ذلك سراح لغزال الناه.
والإبقاء على :
_ حماد السالك
_ووليد البطل
قيد الاعتقال وتقديمهما للمحاكمة بتهم جنائية بمدينة العيون.
عن مكتب فرع الجمعية المغريية لحقوق الانسان بالسمارة