لازالت الجرائم بالمغرب في خط تصاعدي نتيجة انتشار المخدرات بشتى اصنافها الشيء الدي الى حصد هاته النتاءج المضرة بالحياة العامة للاشخاص وفي هدا الاطار وفي يوم عيد المسلمين اي عيد الفطر اهتزت مدينة الدار البيضاء في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء على وقع جريمة مروعة راح ضحيتها شاب يبلغ من العمر18 سنة على ابن حيه بسيدي عثمان بعد ما قام بذبحه من الوريد للوريد بسبب القرقوبي الدي كان تحت تأثيره .. خلاصة القول أن هاته الجرائم سوف تزداد يوم بعد يوم بفعل انعدام المراقبة الفبلية لهاته السموم التي تدخل من خارج الوطن