لا زال البحث جاريا عن الأب لحسن الزروالي بعد إيجاد سيارته من نوع لاندورفر التي تم تغيير ملامحها وطلائها وقد تم القبض على الجناة الذين يتواجد بينهم إخوة أحدهم هو الذي إستدرج لحسن من أجل نقلهم نحو مكان ما لينتهي به المطاف إلى حدود الساعة مختفيا والسيارة تم حجزها بمستودع ب 25 مارس والجناة يتواجدون لدى محققي الدرك الملكي ويتواجد بينهم حرفي صباغة السيارات طولوري ولحدود الساعة لم تتأكد أخبار وفاته أو بقاءه على قيد الحياة في إنتظار إنتهاء البحث ومدة الحراسة النظرية وفي إنتظار ما ستسفر عنه التحقيقات والأبحاث الجارية عن المتغيب لحسن الزروالي الذي نتمنى من الله العلي القدير أن يوفق كل.
جريمة اختطاف الشيخ المسن لحسن الزروالي بمدينة العيون يجب ان يقف عندها الجميع لأن الحدث ليس عادي كما يظن الجميع نظرا لانتشار الجرائم في اقاليمنا الصحراوية في السنوات الاخيرة لكن هذا الحدث يؤكد ان هناك خلل طارئ في منظومتنا وفي قيمنا وابتعادنا عن الكثير من تقاليدنا وعاداتنا االتي كان الأولى الافتخار بها وليس النظر إليها على أساس انها مسائل وعادات رجعية قديمة طواها الزمن فمن مسلمات المجتمع الصحراوي احترام كبار السن ومد يد العون واكرام الضيف والتعفف والتأفف والترفع عن السقوط في أحضان الإجرام والجريمة لكن للاسف اصبحنا لا نختلف عن بعض المدن في الداخل المغربي حيث الجريمة امر عادي ويومي وروتيني المساهمين في مسلسل البحث عنه لإيجاده وعودته لحضن العائلة والأهل سالما معافى