الجنوب بريس / ميناء طانطان

خرج اليوم العشرات من المهنيين العاملين بقطاع الصيد بالقوارب التقليدية رقفة عائلاتهم امام مندوبية الصيد البحري بميناء طانطان الى جانب معطلي تنسيقية الطليعة للمعطلين الصحراويين، و ذلك للتعبير عن غضبهم و رفضهم للإجراءات التي اتخدتها المندوبية في حقهم، فقد اعتبر المتظاهرون القرار يتنافى مع الشعارات التي تتبجح بيها الجهات المسؤولة و ان اثاره ستنعكس سلبا على العشرات من العائلات.

فبعد سنوات من العمل بقوارب الصيد التقليدي بميناء طانطان كوسيلة لكسب القوت اليومي الذي يضمن العيش لعشرات العائلات، تفاجأ هؤلاء العاملين بقرار إداري مجحف في حقهم من طرف إدارة المندوبية الصيد البحري يقضي بتوقيفهم عن العمل بدعوى عدم التوفر على الوثائق القانونية التي تخول لهم الصيد، علما ان هؤلاء الشباب تقدموا مرارا و تكرارا بطلب تسوية وضعيتهم القانونية.

و تجدر الإشارة ان كل الأصوات الحرة التي وقفت على الاختلالات و من بينهم المعطلين أكدت انها تقف الي جانب العاملين الكدح من أبناء الشعب، و تطالب بتسوية وضعيتهم القانونية و ان المحاسبة يجب أن تقف عند اباطرة الفساد الذين يمتلكون عشرات القوارب و السفن و يحتكرون عملية البيع و الشراء بسوق السمك.