لازال مواطنو كلميم يدفعون ضريبة قطع الارزاق بعدما اتخذ آبهي الناجم سياسة التعني بالكرسي منهجا للاستحواذ على حقوق هؤلاء النسوة اللواتي يعشن على عتبة الفقر الدي كان سببه اغتصاب بطاءقهن من طرفه

هدا الاغتصاب الدي لازالت آثاره مرسومة على كل الوجوه التي حرمت من شيء كانت تتصرف فيه كحق مكتسب جاء بعد مفاوضات مارطونية مع الجهات المعنية بالدولة التي خرجت  وقتها تسجيلهم بهاته اللوائح للاستفادة من هدا المبلغ

هدا المبلغ الخاص بتلك البطاقة  تم توجيهه في اتجاهات مستفيدين جدد عن طريق الزبونية والمحسوبية والبروقراطية والبيع والشراء

كل دلك كان كفيل بطمس كل الحقوق التي كانت لدى هؤلاء الدين لازالو يدافعون عن هدا الحق بالرغم من كل التدخلات الأمنية القوية التي كانوا يواجهون بها والتي كان ثمنها سقوط ضحايا إصابتهم متفاوتة الخطورة

نعم انها سياسة إبهي الناجم التي ظل يمارسها مستعرضا عضلات التجبر بالكرسي على نسوة لايملكون من سلاح سوى .لاحول ولاقوة إلا بالله-

ولأن المسؤولية أكبر منه فقد كان من الطبيعي أن يتلفظ لهم بعبارات تنم عن ضعف عقيلته المتعفنة

هاته العقلية جعلت من النسوة أكثر من وقت مضى  متشبثات ومؤمنات بقضية استرجاع حقوقهن مهما كان الثمن

وعليه فإن الشيء الأكيد انه ما ضاع حق وراءه طالب ومن أجل تقريب الصورة أكثر اليكم ماجاء في هدا الشريط الدي يشخص الوضعية المزرية لهاته الطبقة المناضلة .. لنستمع الى ماجاء على لسان فردوس الدي قال: