لازال المستشار الجماعي يرجى الله البشير ماضيا في تنفيد اعتصامه المفتوح للتنديد  بسياسة التماطل التي ينتهجها الرئيس في مواجهته

الاعتصام  الدي يدخل يومه الثاني جاء على خلفية مطالبته في شكاية سابقة تمكينه من نسخة الدراسة طبقا لقانون الحصول على  المعلومة الدي دخل حيز التنفيد مند 12 مارس 2019

 المستشار  الدي يؤازره في هاته الخطوة اعضاء المعارضة وفعاليات المجتمع المدني ستكون له تبعات ستهدد السلم الاجتماعي في غياب بقاء الرئيس متعنثا أمام القانون الدي يلزمه إعطاء كل المعلومات المتعلقة بالشكاية الموضوعة على طاولة مكتبه .

وفي انتظار ما ستتخده السلطلة المحلية  التي علمنا أنها دخلت على الخط فهل الرئيس واع بما يمليه عليه القانون في هاته النازلة التي تتسع رقعة التضامن فيها مع السيد المستشار يرجى الله البشير أحد الغيورين على مصالح الساكنة