عنذما يتخلى اكبر جهاز امني عن تنفيذ الاوامر المتعلقة بالاصطدام مع المواطنين فهذا يعني ان الجميع متذمر من سياسة الدولة وان على هاته الاخير ان تلتقط الرسالة وتصحح الاخطاء قبل فوات الاوان ولان دلك لم يحصل حتى الان فان كل مايقع الان بالجزائر ستكون عواقبه وخيمة مع العلم ان الذي تطالب به الجماهير شيء طبيعي ونزيه وهو الاعتراض على ترشيح بوتفليقة الحي الميت ومن اجل تقريب صورة هذا الموضوع اليكم الشريط التالي: