اعتقلت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، أمس الجمعة، رئيس جماعة تنا بأزيلال المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة، مع مقاولين اثنين، ووضعتهم رهن الاعتقال الاحتياطي بالمركب السجني “عكاشة” بالدار البيضاء، وذلك بعد الاستماع إليهم تمهيديا، في حين تقرر متابعة مقاولين اثنين في حالة سراح مؤقت.

وبحسب مصادر محلية، فإن أربعة مستشارين بالجماعة ذاتها توجهوا في مارس 2018 بشكايات للجهات المعنية يتهمون فيها الرئيس بـ”هدر أموال عمومية، وارتكاب عدد من الخروقات أبرزها صرف اعتمادات لمقاولين رغم عدم إتمام الأشغال وتسليم مشاريع وأداء مستحقات خارج الضوابط القانونية”.

وأضافت المصادر، أن شكاية المستشارين تضمنت تهما تتعلق بـ”تزوير محضر دورة أكتوبر 2017، فضلا عن إصدار سندات طلب وهمية وصرف إعتماداتها وتمرير صفقات عمومية دون استدعاء رئيسة لجنة الميزانية”.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن الأعضاء المشتكين اتهموا الرئيس “البامي” بانفراده في التسيير، وغياب المقاربة التشاركية في تدبير دواليب الجماعة، واختزال الجماعة في شخصه.