دكرت مصادر للجريدة من ان فضيحة كبيرة ومدوية بطلها  كولونيل وعدد من الجنود، متورطين في التلاعب بالمواد الغذائية الموجهة إلى الأقاليم الجنوبية، مخيمات “الوحدة” بمدينة العيون.
هدا وقد اضافت دات المصادر أن هانه الفضيحة  التي كانت مفتوحة كباب للاستغناء الفاحش بعدما تم استغلال المنصب الدي منه كانت تتم عملية نهب تلك المساعدات  الموجهة إلى قاطني  مخيمات “الوحدة” بمدينة العيون  قد تم ضبطها والوقوف على الطريقة التي بها كانت تدبر في الخفاء بعيدا عن الانظار . وعليه فهل هي بداية مراقبة جديدة لهاته المساعدات خصوصا وأن الموقوف يتعلق بشخص كولونيل ستتم متابعته إلى جانب البقية بتهم ثقيلة. تجدر الإشارة أن هاته المساعدات تعيش على التلاعبات والتجاوزات في ظل انعدام المراقبة من طرف الجهات المسؤولة