في غياب تام لدور المجلس وأمام الاستهتار بكل مايهم حياة المواطنين فقد كان من الطبيعي أن يدخل فاعلون في المجتمع المدني على الخط لملأ هدا الفراغ الدي فيه تبين للجميع أن الرئيس ومن يدور في فلكه بعيدين كل البعد عن ما تطالب الساكنة بتحقيقه على أرض الواقع .     وفي هدا الإطار ووعيا من تلك الفعاليات بضرورة الانخراط في مبادرات تهم الاهتمام بالمدشر فقد قام هؤلاء المتطوعون بخطوة ملئ بعض الحفر التي لها تأثير سلبي على حركة المرور  بمدخل دوار القصابي مع العلم أن تواجدها كان موجودا لأكثر من سنتين                       مبادرة كما أكد لنا الفاعلون الغيورون سوف لن تكون الاولى بقدرما ستكون مبادرات أخريات في القريب العاجل مادام المجلس غائبا عن أية إصلاحات تهم الشأن المحلي للجماعة اللهم                                                   تجدر الإشارة أنه ومند تعيين الرئيس ومكتبه المسير والمشاكل متفأمة ولا شيء تحقق سوى سن سياسة التضليل والعبث بمصالح المواطنين