في سابقة من نوعها خرجت اليوم جموع من ساكنة جماعة تغجيجت إلى الشارع للتنديد بسياسة التهميش المتهم بممارستها المجلس الجماعي هدا وقد صدحت حناجر المحتجين بمجموعة من الشعارات المستنكرة لما أصبحت تعيش تحت رحمته الساكنة في ظل الغياب التام من طرف المجلس الدي كما تشير المعطيات سن سياسة صم الإدان والهروب إلى الأمام وعليه وانطلاقا من هدا الخروج العفوي فهل تلقف رئيس المجلس رسالة المحتجين درءا لكل تطور قد يعصف بالسلم الاجتماعي بهاته الواحة التي تعتبر من   أكبر كنوز المغرب