لازال فقراء كلميم يعيشون تحت رحمة التهمبش والاقصاء الذي به تم اغتصاب بطائقهم من طرف ابهي الناجم الذي كان قد وعد باصلاح ملف الانعاش الذي فيه استغل فرصة سلطة الكرسي التي بها استطاع ان بزيل كل فقراء وادنون بطريقته الشخصية والتي على ضوئها شردت عائلات بعدما تم سلب وغلق الباب الوحيد للرزق والمتمثل في بطاقة انعاش كانت بها اسر تنعش نفسها لمواكبة صعوبات ومتطلبات الحياة التي لاترحم .. ولان الوضعية الحالية لهؤلاء المتضررين من هاته السياسة التي مارسها ابهي الناجم منذ ان عين على تسيير الاقليم فانه كان من الطبيعي ان تظل هاته الاصوات متشبثة بالضمود والنضال لاسترجاع حقها المغتصب الذي لازالت تناضل من اجله الى هاته الساعة بالرغم من كل المضايقات التي يتعرضون لها بتعليمات منه