في اطار المهام الرقابية عقدت المجموعة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية بالجهات الجنوبية الثلات، لقاء تواصليا مع وزير الصحة السيد أنس الدكالي بمقر وزارة الصحة بالرباط يومه الأٍبعاء 23 يناير الجاري ، بمشاركة النائبة البرلمانية منينة مودن عن جهة كلميم وادنون و النائبة البرلمانية حياة اسكيحيل و النائب البرلماني امري محمود عن جهة العيون الساقية الحمراء،
وقد تمحور اللقاء حول قضايا وإشكالات القطاع الصحي بجهتي كلميم وادنون والساقية الحمراء وتمت مناقشة مجموعة من القضايا ذات الطبيعة المشتركة بين الجهتين من قبيل:
• مشكل ضعف الموارد البشرية وقلة التخصصات.
• مشاكل البنية التحتية الطبية
• .اغلاق المراکز الصحية القروية
• .نقل المرضى نحو المراكز الاستشفائية
• . قلة الادوية على مستوى المستشفيات
• . ضعف التجهيزات ببعض المستشفيات
• ضعف بعض التخصصات بالمستشفيات كالصحة النفسية ، امراض النساء. ،امراض الجلد…الخ
• تصفية النفايات الطبية
• التعويضات الممنوحة للاطر الطبية والشبه الطبية وغيرها من الملفات المشتركة.
وبخصوص القضايا التي تخص جهة كلميم وادنون فقد طرحت النائبة البرلمانية منينة مودن مجموعة من الاشكالات على وجه التفصيل ، خصوصا ضعف الخدمة الصحية بكل من أقاليم كلميم، وسيدي افني وطانطان من قبيل:
• غياب مركز للامراض النفسية والعقلية بجهة كلميم وانون
• ضعف الخدمات الصحية بالمستشفى الإقليمي بمدينة طانطان
• تزويد المستشفيات بكل من طانطان واسا بجهاز سكانير وتخصيص أطباء اخصائيين في الفحص بالصدى
• توفير مضادات السموم ولسعات العقارب والافاعي السامة بمستشفيات الجهة.
• طول المواعيد الطبية
• عدم استقرار الاطر الطبية بالجهة كطب الجراحة العامة وطب العيون والجلد وجل التخصصات
• وضعية مركز التشخيص بالمركز الاستشفائي الجهوي بكلميم وادنون
• ضعف تكوين الاطر الطبية في كيفية استعمال جهاز الفحص بالصدى خاصة بالمراكز الجماعية
• قلة الموارد البشرية من أطباء وممرضين ( خاصة بجماعات تكانت، تيمولاي ، مجاط، تغجيجت،الشاطئ الأبيض )الشاطئ المركز،دوار عين الرحمة ودوار راس الطارف (،سبت النابور، افران الأطلس الصغير، تيمولاي، راس اومليل… (
• نقص حاد في الادوية بالمستوصفات
• اغلاق المراكز الصحية بالجماعات القروية مجاط نموذجا
• توفير الامصال الخاصة بالسموم بالمستوصفات .
• الملف المطلبي لفئة الممرضين خارج السلم
• ملف الممرضين ضحايا المرسوم الخاص بالترقية للمكونين 3 سنوات.
• المساعدين التقنيين حبيسي السلم 6
• المساعدين الاداريين والمساعدين التقنيين حاملي الشواهد غير المدمجين في السلالم الملائمة
يشار الى ان هذه القضايا وغيرها سبق ان اتم إتخاذ عشرات المبادرات الرقابية ( أسئلة شفوية وكتابية وملتمسات) بشأنها سواء الملفات المستلمة عن طريق اللقاءات التواصلية، او بمكتب التواصل للسيدة النائبة ، او ملفات المواطنين وعن طريق تواصلهم عبر الصفحة الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك،
من جهة أخرى وفي رده على تساؤلات السادة النواب، اشاد السيد الوزير بأهمية هذه اللقاءات وتعهد بالتفاعل إيجابا مع كافة الملاحظات والإشكالات ، بما فيها ذات الطبيعة المشتركة من قبيل:
 الخصاص على مستوى الاطر الطبية والتخصصات،
 تطوير عمليات النقل الطبي،حبث تعهد بإستبدال المروحيات بالطائرات النفاثة لمعالجة مشكل التأخر في نقل المرضى في الأقاليم الجنوبية بسبب الرياح القوية والتي تهب بالاقاليم الجنوبية عموما
• قضية النفايات الطبية وإنكباب الوزارة على معالجة هذا الإشكال في اقرب الآجال
• استمرار الاشغال بالمستشفى الجهوي بكلميم وضرورة الاسراع بإخراج كلية الطب بالعيون إلى حيز الوجود لمعالجة مشكل الخصاص مستقبلا وفي إنتظار ذلك تعهد السيد الوزير بالسعي مع كافة الشركاء والمجالس المنتخبة من أجل معالجة هذه الاشكالية كما ثمن مبادرة التعاقد التي تنهجها بعض المجالس المنتخبة لدعم القطاع الصحي.
• بخصوص الملفات المطلبية لمختلف الفئات المشتغلة بقطاع الصحة، اقر السيد الوزير ان الوزارة في حوار مفتوح مع وزارة الاقتصاد والمالية لحلحلة ما امكن منها.
• الادوية: أشار السيد الوزير ان سبب النقص الحاد في الادوية المسجل سنة 2018 ، كان بسبب الغاء ثلاث صفقات للادوية نظرا لتاخرها سنتين عن الموعد المحدد للتسليم ،وهو الامر الذي لا يستقيم وطبيعة الادوية ومدد صلاحياتها ،وتم تداراك الامر الان بعقد صفقة اطار لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد، تكون الطلبات انية ومتجددة حسب الحاجة .
• واختتم اللقاء بدردشة حول اكراهات قطاع الصحة وصعوبته بالنظر الى تزايد معدل الحياة وانتقاله من 47 سنة خلال الستينات الى 75 سنة حاليا،
الامر الذي يتطلب اصلاحا جذريا يواكب المتطلبات الصحية للمواطن المغربي ، تنكب الوزارة عليه الان ، وسيقدم قريبا الى جلالة الملك.