في ظل الاوضاع والمشاكل التي يتخبط فيها المزارعين والكسابة على وجه الخصوص  جاءت فكرة  تأسيس المنظمة الوطنية  للزراعة وتربية الماشية  للحد من هاته الاختلالات وتجاوزها بغية زرع الثقة والتغلب على كل مكامن الضعف التي تشتكي منهما هاتين الشريحتين  عن طريق الدفاع عنهما  بكل الوسائل القانونية من اجل استفادتهما  من كل  وسائل الانتاج  من اسمدة . مشاتل . زريعة علف تلقيح الى غيره من الحقوق التي ستتبنى المنظمة الدفا عنها بالطرق المشروعة التي يضمنها لها القانون

هذا القانون الذي به ستمكن المزارعين والكسابة خوض غمار تجارب ناجحة سترفع من مردودية العمل والدفع به الى الامام لتحقيق ظفرة متكاملة الهدف من ورائها تكوين فلاحين وكسابة قادرين على تجاوز كل العراقيل التي كانت في السابق مصدر شئم بالنسبة لهم

خلاصة القول ان هذا المولود الذي يهتم بشؤون المزارعين  والكسابة على وجه الخصوص والذي  يعمل الى جانب الدولة والحكومة  في اطار شراكات للنهوض  بالقطاع الفلاحي على الصعيد الوطني  يعتبر مفخرة لهاتين الشريحتين  ونقطة بداية لتصحيح  المسار مادام شعاره الوحيد الرفع من معيشة الفلاح  بتقوية انتاجه وتقوية روح المبادرة لديه

تجدر الاشارة ان المنظمة الوطنية للزراعة وتربية الماشية سطرت برنامجا هم مجموعة من  الاقاليم اواخر هذا الشهر بما فيها اقليم كلميم  للتعريف بأهدافها وبالذي تطمح لتحقيقه من خلال ما ستقوم به من مبادرات للنهوض بمطالب هاتين الشريحتين