إشتكى  سجناء صحراويين من الميز العنصري الذي يطالهم من إدارة السجن المحلي بويزكارن في شخص رئيس المعقل – ل-ب-

وفي هذا الاطار فقد كان لسجين صحراوي بالسجن السالف الذكر الجرأة لوضع شكاية ضد كل من مدير المؤسسة السجنية ورئيس المعقل بعد أن ضاق درعاً بالتسهيلات التي يحظى بها بعض السجناء المنحدرين من جهة سوس التي ينتمي لها رئيس المعقل دون غيرهم , كما راسل منظمات حقوقية وأطلعها على قانون رئيس معقل سجن بويزكارن المرتكز على التمييز العرقي بين السجناء .

إدارة المؤسسة السجنية وبدل استجابتها الفورية لمطالب السجناء الصحراويين ووقف مثل هذه التصرفات الخطيرة المهددة للسلم داخل المؤسسة ومعاقبة موظفيها ممن ثبت في حقهم ذلك , وعلى العكس من ذلك شرعت تلك الادارة السجنية في شخصنة الصراع مع مجموعة من السجناء الصحراويين على رأسهم (ل.ب) فحرمته أولاً من استقدام جهاز تلفاز علما أنهم محرومون منه لما يفوق العشرين يوماً ,بل انها  عمدت أيضا إلى منع أخته من زيارته رغم تكبدها مشقة السفر بل لم يسمح لها من ولوج مكتب مدير المؤسسة السجنية أو لقائه للاستفسار عن سبب المنع  وعن أوضاع أخيها الذي بلغ إلى علمها معاناته من سوء معاملة رئيس المعقل ونية الأخير الانتقام منه بعد وضعه لشكاية ضده