إجتمعت فعاليات وادنونية من دول أوربية متعددة كفرنسا وبلجيكا وبريطانيا وهولندا مساء يوم الجمعة 23 نونبر 2018 بمدينة بريدا جنوب هولندا ، وإستغرق اللقاء حوالي سبع ساعات متواصلة إستعرض فيها النشطاء الحالة المأساوية التي تعيشها منطقة وادنون حيث تمدد لوبيات الفساد المدعومة من بعض الجهات النافذة في الدولة ، كما أكدوا عزمهم المضي قدما في تشكيل لجنة دولية لإنقاذ وادنون ، وتنبي كل الوسائل القانونية سواء داخل أو خارج المغرب ، والتوجه بشكايات ورسائل إلى المسؤولين عن طريق السلم الإداري في أكثر من بلد أوربي ، وتنظيم ندوات فكرية وصحفية ، والخروج في وقفات سلمية أمام مختلف القنصليات والسفارات المغربية بالخارج ، كما أكدوا عزمهم المواجهة الشاملة والحازمة  لهذه اللوبيات التي تسعى إلى زعزعة الاستقرار الاجتماعي ، والسلم والتعايش بين مختلف مكونات ساكنة كليميم ، كما أبدوا تضامنهم مع مختلف الحركات الاحتجاجية والاجتماعية التي تتكاثر بشكل كبير في المنطقة ، والتي تتخذ أسلوب الاحتجاج للتعبير عن سخطها من الظروف الاجتماعية والاقتصادية الخطيرة التي تمر بها وادنون نتيجة تكالب لوبيات الفساد على مقدرات المنطقة ، كما ضربوا موعدا سيحدد تاريخه في القريب العاجل لإعداد مسودة قانون تنظيمي يؤطر اللجان المحلية في دول أوربية ، وتنسيقية موحدة لأوربا بشكل أولي لتشمل مختلف دول العالم التي تحتضن أبناء الجالية الوادنونية ، كما أعرب النشطاء عن إنفتاحهم على مختلف النشطاء والفعاليات الأوربية وكل المهتمين بقضية مجابهة الفساد بالمنطقة في الداخل وكل مناطق التواجد بأوربا وأمريكا والخليج العربي