صوت وصورة

الرئيسية | مقالات | أكثر من ثمانون يوما من الإعتصام المفتوح بخسها البرلماني السابق بجرة قلم‎

أكثر من ثمانون يوما من الإعتصام المفتوح بخسها البرلماني السابق بجرة قلم‎

في سابقة خطيرة تكشف الدور الحقيقي الذي يلعبه بعض المنتخبون ، كتب محمد أبودرار النائب البرلماني السابق عن إقليم سيدي إفني ، وعضو جهة كليميم وادنون عن حزب الأصالة والمعاصرة ، و رجل الأعمال الذي يستتمر أمواله خارج الإقليم ـ كتب ـ تدوينة فيسبوكية يهاجم فيها المناضلون المعتصمون عند بوابة ميناء سيدي إفني ، ناكرا عليهم حقهم في الإحتجاج السلمي ، وحقهم في ثرواتهم المحلية ، مستهزءا من مقولة خيراثنا كفيلة بتشغيلنا ، وضاربا بعرض الحائط الدستور والقانون المغربيين ، ومختلف العهود والمواثيق الدولية ، والخطير ما تحتويه هذه الأسطر من تحريض على النضال السلمي .

ومعروف عن أبودرار الذي يستقرفي الدار البيضاء والرباط حيث يتابع مشاريعه عن قرب ، ولا يحضر للمنطقة إلا لطارئ معين ، أو لحضور دورات جهة كليميم وادنون ، إثناء الحملات الإنتخابية .

وللتذكير فمنذ بداية فتح معتصم العزة والكرامة من قبل شباب مدينة إفني عندة بوابة الميناء ، والهجمات تتواصل من قبل منتخبين ، وبعض الأقلام المأجورة ، وبعض البلطجية الذين تسخرهم السلطات المحلية التي ترى في الإعتصام بداية إنتفاضة جديدة على شاكلة الأحداث الأليمة والمأساوية التي عرفتها المنطقة فيما بات يعرف بالسبت الأسود عام 2008 ،حيث بدأ الحراك الإجتماعي بمطالب عادلة قاده مجموعة من الشباب ليلقى صدا واسعا من قبل الجماهير الشعبية ويتحول إلى إنتفاضة تجاوزت الحدود ووصل صداها مشارق الكرة الأرضية ومغاربها .

 

 

عدد القراءات : 903 قراءات اليوم : 2

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

ما رأيك في الموقع؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع