صوت وصورة

الرئيسية | أخبار الجهات | حمو أوحلي، يبرز أمام 134 دولة المبادرات الملكية للنهوض بالوضع الاقتصادي والاجتماعي للمرأة القروية

حمو أوحلي، يبرز أمام 134 دولة المبادرات الملكية للنهوض بالوضع الاقتصادي والاجتماعي للمرأة القروية

ألقى السيد حمو أوحلي، عرضا في اجتماع تفاعلي وزاري، منظم بشراكة بين دولة الصين ومجموعة 77 بالأمم المتحدة التي تضم 133 دولة، حول موضوع:  "الممارسات المبتكرة من أجل التمكين والإدماج الاقتصادي للمرأة في المناطق القروية"، والذي يندرج في إطار فعاليات الدورة 62 للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة.

حيث استعرض السيد الوزير، حزمة الأوراش والمبادرات الملكية المبتكرة التي تهدف إلى تعزيز وتحسين ظروف ووضعية المرأة القروية، وأشار في هذا الصدد أن المملكة المغربية، انتقلت من تشجيع الأنشطة المدرة للدخل المعزولة، والتي أبانت عن محدوديتها، إلى نهج مندمج خلال جميع المراحل، وبالتالي التفكير القائم على المشاريع مؤكدا على أن المرأة القروية المغربية، تملك خبرة ومعارف واسعة في مجال الإنتاج الفلاحي، ولكنها مع ذلك تحتاج إلى الدعم والمواكبة.

وأطلع السيد حمو أوحلي، ممثلي الدول المشاركة، أن المغرب يعتمد مقاربة تهدف إلى تعزيز إحداث التنظيمات المهنية النسائية، حيث بلغ عددهم 2000 تعاونية، كما استعرض مجموع الإجراءات التي أنجزت لفائدة هذه التعاونيات المهنية وخص بالذكر: التدريب على إدارة التعاونيات، للرفع من مستوى جودة المنتجات، وكفية عرضها على المستهلك، علاوة على إصدار الشهادات للمنتجات ذات العلامة البييولوجية. أما بخصوص التسويق، أكد على أن الدولة عملت على إحداث منصات لعرض البضائع، وكذلك توفير أروقة في المعارض الوطنية والدولية. كما أشار أيضا أن البنك الفلاحي التابع للدولة يقدم منتجات ومنح لتمويل الأنشطة.

وقد أكد السيد كاتب الدولة خلال هذا الاجتماع الأممي، أن المملكة المغربية بمبادرة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس أطلقت مخطط "المغرب الأخضر" الذي يتمحور حول المرأة القروية بكونها تشكل عنصرا أساسيا وحقيقيا في الاقتصاد في الوسط القروي مشيرا إلى ما تتوخاه الدعامة الثانية من أهداف تروم تحسين الأنشطة الفلاحية بشكل عام ومن ثم، وضعية النساء القرويات.

 

كما أبرز السيد الوزير، مضامين البرنامج المندمج لتقليص الفوارق المجالية والاجتماعية والاقتصادية في المجال القروي والمناطق الجبلية والذي يرمي إلى سد حاجيات المناطق القروية التي تعاني من خصاص في البنية التحتية وذلك من خلال تمويل وإنجاز مجموعة من المشاريع المتعلقة بالتأهيل الاجتماعي وتحسين الولوج إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية في المجال القروي والمناطق الجبلية والتي تصب جميعها في تحسين ظروف ووضعية المرأة القروية وتيسير الانشطة والأدوار الشاقة المسندة إليها، مؤكدا أن البرنامج يهم بالأساس بناء الطرق وفتح وتهيئة المسالك القروية والمنشآت الفنية، التزويد بالماء الصالح للشرب، الربط بشبكة الكهرباء، تأهيل المؤسسات التعليمية، والصحية

عدد القراءات : 146 قراءات اليوم : 1

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

ما رأيك في الموقع؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع