الرئيسية | من عبق التاريخ | من وحي الذاكرة الصحراوية نول لمطة جوهرة الصحراء الموؤودة

من وحي الذاكرة الصحراوية نول لمطة جوهرة الصحراء الموؤودة

 

يبدوانه من الصعب وضع تحديد واضح وجلي للقبائل التي استوطنت الصحراء قديما  وشكلت النواة الاولىللدولة المرابطية .نشاتها .تكونها .وكذلك انهيارها. يرجع ذلك الى نذرة المعلومات  وتباعد زمن الكتابة والبحث  وتشير مصادر الى ان عددها  قارب السبعين قبيلة  عد منهم  المؤرخ ابن ابي زرع .   دكالة . مسوفة  مصراطة .تكلاتة  .منداسة . بني وارث . بني زياد .بني لماس . بني قشتال. بني مسفير .بني دخير. لمثونة .ولمطة. 

وهم قبائل تشملهم منطقة الصحراء  الواقعة من نول لمطة غربا الى قبلة القيروان شرقا  وافريقيا السوداء جنوبا  وبلاد البربرشمالا ولم يحدد مجال كل قبيلة على حدى  .الا ان المؤرخ الحسن الوزان (ليون الافريقي)  هو الذي حدد اقصى جنوب بلاد البربر وهو اقصى السفح الجنوبي الغربي للاطلس الكبير . والتحديد الطولي  الذي ذكر فيه ابن ابي زرع مجال صنهاجة  في الصحراء  من نور لمطة غربا حتى القيروان شرقا مجال يجمع كل صنهاجة . لكن ابن خلدون قسم صنهاجة الى قسمين  وهم الزيريون والحماديون  المتواجدون  بالمغرب الاوسط والجزء الاخر وهم الملثمون المستوطنون بالصحراء  القاحلة جنوبا  ويمتد مجالهم  من البحر المحيط الى غدامس  شرق طرابلس وبرقة  وقد اخذ ابن خلدون هذا التحديد من ابن ابي زرع.وقد تصل مساحتها من  الشمال الى الجنوب مدة ثلاثة اشهر  الى اربعة  ركوبا على الجمال  واطول منها  من الغرب الى الشرق  وقد تصل الى سبعة اشهر .ويبقى الحد الغربي هو الاكثر دقة (المحيط الاطلسي) نورلمطة   التي هي موضوع هاته الحلقة من الذاكرة.

نول لمطة . 

بلاد لمطة هي اول بلاد الصحراء  واخر بلاد الاسلام  وتوجد بالسوس الاقصى  وكلمة اللمط هي  الذروع القوية كانت تصنع من جلود الحيوانات من فصيلة الايائل التي كانت متواجدة  في ذاك الزمن بكثرة لا تخترقها السيوف ولا الرماح  كانوا يستعملونها اثناء حروبهم  وكانت من السلع الباهضة الثمن  المصدرة الى المناطق الاخرى . وقد سميت هاته المنطقة باسمهم  وكانوا ينحدرون من نسب قديم قدم فراعنة مصر وهم من قبائل صنهاجة  احد مكونات الدولة المرابطية  التي استعانت بهم  في زحفها من رباط الجنوب (شنقيط)نحو الشمال وكان ذلك بوساطة من الشيخ (وكاك بن زلو اللمطي )استاذ(عبد الله بن ياسين ) زعيم المرابطين  وذلك لما عرف عن هاته القبيلة من باس وشدة في الحروب والمواجهات. 

وقد استغلت هاته الاخيرة  الحركة المرابطية  للافلات من الحصار الذي كان مضروبا عليها  من القبائل الشمالية المجاورة  لاختراق  السهول الاطلسية الخصبة  اذ تزامنت الحركة المرابطية مع جفاف خطير  وحروب طاحنة  خاصة بين لمطة وجزولة.والراجح ان سكانها امازيغ كما باقي سكان المغرب وحسب الرواية الشفوية فقد كانوا يتكلمون  الامازيغية  الى حدود اواخر القرن  18  وقد تعربت تدريجيا ومنذ القرن16 بعد غزو المنطقة من طرف قبائل بني معقل وحسان العربية الاتية من شبه الجزيرة العربية  عبر مصر وشمال افريقيا  مرورا عبر تونس   ثم الاستقرار بالسهول الخصبة في منطقة واد نون الى موريتانيا  التي خاضوا فيها معارك طويلة  مع قبائل الزوايا. 

وقد ارتبطت نول لمطة  قبل المرابطين بالادارسة وبواليها عبد الله بن ادريس المعين من طرف شقيقه محمد ابن ادريس تبعا للنهج الذي اشارت به كنزة زوجة ادريس الاول  على حفيدها السلطان بتقسيم ارض المغرب بين اخوته  وقد سجل ذلك احمد بن خالد الناصري في الجزء الثاني من الاستقصاء  في تاريخ المغرب الاقصى .

الا ان نول لمطة لم تعرف اوج ازدهارها الا في العهد المرابطي  اذ اصبحت من اكبر المدن تجارة  وعمرانا  بها دارا لسكة الريال  المرابطي من الذهب الخالص .في نهاية عهدهم  ابدت نول لمطة مقاومة كبيرة  وجبارة  تصدت خلالها لهجمات الموحدين واعلنت استقلالها تحت سلطة حاكمها اهوكار 1154م بواد نون ونواحيه كما ورد عند مونيي وقد ورد في اخبار المهدي بن تومرت  زعيم الموحدين  رسالة يهدد فيها  قائلا (ويل لاهل سوس وجيرانهم جزولة  والكست والويل ثم الويل للمطة واهل الكبلة) وبعد صراع مرير دام 15 سنة  تمكن عبد المومن بن علي الكومي  من القضاء على هذا التمرد.بعد سحقه لثورة نول لمطة  انتقم من اهلها  حيث شردهم واستولى على ممتلكاتهم  التي بيعت مع نسائهم  عند ابواب مراكش  وخاصة باب الشريعة كما هو وارد عند لاشابيل في بلاد تكنة.

بعد هذا التنكيل رحل جل اهل نول لمطة الى مدينة تاكاوست التي خلفت لمطة  والتي توجدالان  على انقاضها قرية لقصابي وواعرون

وقد عين السلطان عبد المومن بن علي الكومي واليا جديدا  على نول لمطة وهو عثمان بن مندي الجزولي عرفت المدينة في عهده  ركودا وانحطاطا ولم يعد لها ولساكنتها ذكر  اللهم بعض الظهائر السلطانية  لبعض القادة والقضاة والقيمين على الزاوية . لتبقى المواسم السنوية والانشطة الفلاحية هي المحرك الاساسي لاقتصاد المنطقة

المجال الفلاحي  واهمية الماء في المنطقة

لعب الماء دورا اساسيا في استقرار ساكنة نول لمطة  اذ تتوفر المنطقة على خزان هائل من المياه الجوفية بفضل تراكمها عبر الاف السنين ولما يتدفق اليها من مياه الانهار والاودية  التي تنبع من جبال الاطلس الصغير وجبال باني  والصحاري الشرقية وبذلك سميت حفرة واد نون وقد تسببت مرات عديدة في  اغراق المنطقة بالفيضانات  فيما يسميه اهل المنطقةبالعرقة وتتوفر واد نون على اراضي خصبة شاسعة  تتوزع فيها واحات كبيرة ذات عيون مياه جارية اهمها واحة اسرير وتيغمرت

بعد انهيار نول لمطة  وتشريد اعداد هائلة من اهلها وزعت اراضيهم على الغازيين الجدد وخاصة جيش الحاكم الجديد عثمان بن مندي  مانتج عنه صراعات على عين الماء الموجودة بتغمرت  كانت ستتسبب في حرب طاحنة  لولا التدخل  الحكيم للولي الصالح محمد بن عمر اللمطي  الذي اطفا نار الفتنة  وتم الصلح على ان تستفيد تغمرت من حصتين واسرير من حصة واحدة  وهذا التقسيم يبدو للوهلة الاولى انه غير عادل  وغير منصف الا ان واحة تيغمرت  هي اكبر من واحة اسرير انذاك  وبهاذا تم اعادة تقسيم الماء بواحة اسرير  بادخال العنصر الجديد من الساكنة وبذلك صار مقسما الى 27 نوبةاذا اضفنا اليها اربع نوبات من تاصدرت حسب المكونات الاسريرية

النوبات

  1-امغارن    وهم الشيوخ اي شيوخ المنطقة

  2-ادعزى     1   قد يكونون من بطون قبيلة اذ عزى وهدى

  3 - اد باحماد    1

4- اذبلا    1   وهو بلا ولد الغازي  وهم ابناء القادمين الجدد

5-   حمو بركة   1

6-اخشيشن   2  وهم الاطفال وتجهل سر تسمية هاته النوبة

7- اسمرتان   3

8 - الطالب علي داود1

9- بوهو

10- تيمزكيدت 1  وهي مخصصة لسقي اراضي المسجد  (وقف على المسجد)

11-تاسدرت4  هي للجماعة تتصرف فيها تهبها لمن تشاء  لمستوطنين جدد او حلفاء  واخرها اعطيت للحاكم الفرنسي طوني وبعد رحيله باعها القائد محمد يحيى

12- ايت موسى وعلي 1وهي لفخدة من ايت موسى وعلي  وقد كانوا فيما مضى من سكان نور لمطة (امازيغ)

13- ايت بيسان 1 وهي لسقي الجياد واستحمامها لما كانت تعرفه المنطقة من حروب وارتباط بالفروسية والخيل

14-ازناك   1احد بطون صنهاجة

15- ادو كرام 1 هم المرابطون اهل العلم والصلاح وتعليم القران

16- ادونجار 1نوبة الحرفيين  وخاصة النجاريين الذين كانوا يمارسون عدة حرف

17- اذ حمنى  1

18-اكلدان   اي الملوك وقد تكون لامراء المنطقة  وعلى راسهم سيدي علي اكليدي اللمطي  هاته النوبة ذكرت في عدة ظواهر سلطانية  موجودة عند بعض ساكنة اسرير  تعود للسلطان  عبد الله بن اسماعيل.  عندما سكن المنطقة  فارا من انقلاب دبره عبيد البخاري بعد بيعته الثانية  اهدى هاته النوبة بظهير الى زاوية اسرير  وللقيمين عليها  وبقيت هاته النوبة تهدى تباعا الى عائلة اللمطيين ابناء القاضي  بوشبوك عبد الرحمان وابناء سيدي عبد الواسع  .

19-اد يونس  1هم ابناء يونس له ضيح قرب منطقة ميرغت كانت بعض نسوة اسرير  تزرنه باعتباره جدهم.

20-امكار1 وحتى لاننسى نوبة الشيخ  محمد بن عمر او نوبة امكار  وهم نوبتان في السنة  في فصل الصيف   هاتين النوبتين عامتين على اهل تيغمرت واهل اسرير وهي لسقي حجيج امكار الذي يتوافد من كل صوب تخصص لسقيهم وسقي دوابهم  من جمال وخيل  وغيره  وتاخد من العين مباشرة  الى امكار  والمطفية  وبهاته الطريقة الفريدة من نوعها يكون اهل المنطقة قد قدموا للمتسوقين   المياه  وكذلك حافظوا على فلاحتهم من الاتلاف

 

يرى الباحثون والمهتمون ان قرية اسرير بنيت على انقاض مدينة نول لمطة التي اغرقت الفيضانات ما تبقى منها منذ 6قرون تقريبا وان جزءا مهما منها يوجد في التلة  المواجهة للقرية على الجانب الغربي للطريق القادم من اكليميم  في اتجاه تغمرت . وقد سجل الباحث النعيمي مصطفى في كتابه من خلال بلاد تكنة  ان في وسط واد نون اكتمل بناء قرية اسرير الكبرى على ضفاف وادي وار كنون وتم البناء على بقايا مقبرة كبيرة وقديمة  .وهاته المقبرة لاتزال معروفة  عند بعض الشيوخ المعمرين ( بالمدينة ) غير انهم لايعرفون عنها الا اخبارا متوارثة تنقرض بانقراضهم  .

على احدى الهضبتين المحيطتين بمدخل اسرير تجثم اثار تحصين قديم  يعتقد انه من مخلفات مدينة نول لمطة  وترجح بعض الروايات الشفوية انها قلعة برتغالية بنيت على انقاض نول لمطة  اما اسفل الهضبة  فيعتقد انها جزء من المدينة (الخربة)كان يتجاوز الهضبة ليشكل بقايا الشكل الهندسي الذي ينم عن تجمع سكاني كبير .فالسور العريض  كان من مهامه مراقبة المناطق النائية من اعلى الحصن  ممايزيد من اهميته العسكرية .

لا شك ان المدينة كمركز تجاي وحضاري وطابعها الشبه صحراوي ساعد على اعمارها واكتظاظها بالسكان اذ تميزت هندستها وعمارتها في عدم استعمال الحجارة   في البناء مما يدل على انها لم تكن من المدن الفخمة  ومهددة دائما بالانقراض  بسبب الفيضانات

وقد تم بناء اسرير الجديدة بالقرب منها  على سفح الجبل المحادي  للجنانات  وبذلك تم تفادي غرق المنطقة مرة اخرى.

تم الاعتماد في  الروايات الشفهية على بعض سكان اسرير الاصلية .

اللمطي سيدي محمد

بيديدي  البشير

بوحايك احمد وغيره

 

 

 

عدد القراءات : 7574 قراءات اليوم : 2

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

آراء ومواقف

من وحي الذاكرة الصحراوية نول لمطة جوهرة الصحراء الموؤودة

السلسلة الثالثة - من هي شركة السلام اوبركة المحظوظة

بعد سلسلتين من الحديث عن الطفلة المدللة شركة – السلاك اوبركة - ها نحن اليوم نطل عليكم من جديد ونقول لكم ان الطفلة المدللة التي

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

ما رأيك في الموقع؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع