▫️” أولاً وقبل كل شيء أزمة الهجرة ولدت من أزمة سياسية بين شريكين ، وهي أزمة تتحمل إسبانيا مسؤوليتها ” .

▫️” على مدى أربع سنوات فكك المغرب 8000 خلية لتهريب البشر ، و 14000 محاولة للهجرة غير الشرعية منها 80 محاولة في سبتة ” .

▫️” إن حسن الجوار ليس طريقاً ذا إتجاه واحد ، والمغرب ليس دركياً ولا بواباً لأوروبا وليس عليه أي إلتزام بالعمل ، بل إنه يفعل ذلك كشريك ، بشراكة بين الرباط وبروكسيل (مقر الإتحاد الأوروبي) على أساس فهم مصالح بعضهما البعض ” .

▫️” لايمكن للمرء أن يخطط في الليل ضد الشريك ، ويطلب منه في اليوم الموالي أن يكون مخلصاً ” .

▫️” إسبانيا لم تتشاور مع الإتحاد الأوروبي قبل إستقبال غالي بإسم مستعار ، ولم تتشاور مع المغرب ، مدريد خلقت أزمة وتريد من أوروبا أن تتحملها ، وهي تسلط الضوء على أزمة الهجرة من أجل أن تتفادى المشكلة الرئيسية ” .

▫️” إن أزمة سبتة لن تغير العلاقات بين المغرب والإتحاد الأوروبي ، والأزمة جاءت بسبب مشكل ثقة وموقف عدائي من الجارة إسبانيا ، والأمر متروك لهم لإيجاد حل ” .

▫️” إذا إعتقدت إسبانيا أنه يمكن حل الأزمة عن طريق تهريب غالي بنفس الإجراءات ، فإنهم بذلك يبحثون عن تفاقم الأزمة أو إنهيار العلاقات الديبلوماسبة ” .