بعد تقديمها لطلب من أجل استغلال قاعة الإعلاميات بثانوية التميز التقنية بمدينة ݣلميم لغرض تنظيم دورات تكوينية لفائدة مجموعة من المواطنين ، تفاجئت تنسيقية حزب الديمقراطيين الجدد بالرد “الكاذب” الذي أصدرته المديرية الإقليمية لوزارة التربية و التعليم بمدينة ݣلميم بعد تذرعها باحتضان القاعة لأنشطة داخلية اخرى و عدم شغورها يومي السبت و الأحد 16-17 من شهر يناير 2021 ، و بعد اجراء معاينة لفضاء ثانوية التميز التقنية من طرف المنسق الإقليمي للحزب مرفوقا بمفوض قضائي اتضح ان القاعة و المؤسسة ككل لم تكن تحتضن اي نشاط تربوي او غيره في التاريخ المحدد و ان ابواب المؤسسة كانت مغلقة .
و إثر هذه التصرفات الغير مسؤولة فإن التنسيقية الإقليمية لحزب الديمقراطيين الجدد بݣلميم لتندد بمثل هذه الأفعال التي تنم عن عدم احترام المؤسسات للاحزاب و هياكلها و عدم تقدير ما تقدمه هذه الهيئآت من خلال برامجها و انشطتها ، و استغرابها من هذا الرد الغير المقنع و المضلل من قطاع وصي على تربية و تعليم و تنشئة المواطنين .