دخل تننسيق التصحيح الميداني للمعطلين الصحراويبن بطانطان يومه الخميس 10 دجنبر 2020 في خطوة تصعيدية اعتبرت بمثابة انذار للوضعية الهشة التي يعيش عليها افراد هذا التنسيق
الوقفة الاحتجاجية التي تم تنظيمها أمام المنازل الاجتماعية التي ذوب فيها المال العام والتي لازالت مغلقة منذ اكثر من 15 سنة تحمل اكثر من رسالة الى المسؤولين بالاقليم نتيجة ابتعادهم عن ايجاد الحل ول لحل مختلف المشاكل التي يتخبط فيها الاقليم وعلى رأسها ملف شغيل الشباب الذي لازال يعيش على الهامش في ظل غياب سياسة واقعية تنموية يكون فيها العنصر البشري المحور الحقيقي لاي اقلاع مستقبلي
افراد التنسيق الذين يبدوا انهم ملو من سياسة الانتظار كشفو اليوم النقاب عن اثارة مطالبهم المتعلقة بالحقوق الاجتماعية خاصة ما يتعلق بالسكن و الشغل القار و العيش الكريم
و في ظل مايعيشه الاقليم من تسيب في المال العام فقد اكد التنسيق على محاسبة لوبي الفساد الذي يبتز الدولة وينهب العقار و الصفقات و رخص الدقيق المدعم و البنزين ..وكل الفرص الاقتصادية و الاجتماعية بمباركة مؤسسة العامل وبعض الأجهزة وسط تحذيرات من تأزم الأوضاع والتشكيك في ثقة المواطن .
وللإشارة فان غياب محاسبة الدولة للمسؤولين و المنتخبين و احتكار وكولسة لوائح المستفيدين من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و غياب محاور ادى بالشباب المعطلين بالطنطان الى تدشين خطوات نضالية متعددة وصلت درجة البعض منها محاولة الانتحار من فوق منصة الشباب التي تم بناؤها من اجل ذر الرماد في العيون بل ان هناك من عرض كليته للبيع من اجل لقمة العش ختاما لكل هذا .وكما يقول المثل الحساني .. لخبار اطويلة واعريظة كال سارح الجمال
ابعوا الصفحة الرّسمية للتصحيح الميداني https://www.facebook.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A-104791881418691