« سبق لي أن رفضت دعوة احد الزملاء البرلمانيين قصد حضور إجتماع السبت الماضي بمنزل “المستشار المتابع امام القضاء”، تحفظا على مكان الاجتماع، وعلى محاولة الركوب على مناسبة الاجتماع لتلميع صورته.
وهو الشيء الذي تأكد لي لاحقا عندما علمت بعريضة تجمع توقيعات المنتخبين بغرض مساندة المستشار المعلوم أمام المتابعات القضائية.
هذه العريضة إن تمت ستشكل محاولة خطيرة وغير مسبوقة للتأثير على القضاء، الذي نثق في حياده ونزاهته، كما ستشكل دليلا على جهل من وقعها بما وصلت إليه بلادنا من تقدم في الفصل بين السلط، وفي ربط للمسؤولية بالمحاسبة.
# ما تقيس بلادي نصدح بها في وجه خصوم وحدتنا الترابية، وينبغي ان نرفعها ايضا في وجه تجاوزات من دبر الشأن العام اذا أرتكب أعمال فساد أو تزوير او اختلاس # .»

✍️ النائب البرلماني عبد الودود خربوش