في مقال نشرته اليوم الأربعاء، صحيفة ” ميدل ايست أونلاين”، البريطانية، للكاتب اللبناني خير الله خير الله تحت عنوان “قضية جزائرية ـ مغربية بامتياز”، أكد خلاله أنه حان الأوان لكي تفهم الجزائر أن لا ضرورة للإعتداء على الآخر من أجل أن تحافظ دولة ما على مصالحها المشروعة.
وأفاد الكاتب اللبناني، أن اللجنة الرابعة التابعة للجمعية العمومية للأمم المتحدة انتهت من مناقشة “قضية الصحراء” وذلك في سياق ما سماه بـ”تصفية الإستعمار”. كانت النتيجة الوحيدة التي يمكن الخروج بها من النقاش أن القضية التي استمعت خلالها اللجنة إلى ما يزيد على 85 مداخلة هي قضية جزائرية ـ مغربية بامتياز، وهي قضية مفتعلة تستخدمها الجزائر لشنّ حرب استنزاف على المغرب عن طريق طرف ثالث اسمه “جبهة بوليساريو” وذلك على حساب المحتجزين الصحراويين اوّلا.

وأضاف أنه بالنسبة إلى المنظمة الدولية لم يتغيّر شيء في غضون أربعين عاما، أي منذ العام 1975. هذا عائد بكل بساطة إلى سبب في غاية البساطة يعود إلى أنّ المنظمة الدولية غير راغبة في التعاطي مع القضية من زاوية مختلفة ومقاربة جديدة تأخذ في الإعتبار أنّ هناك واقعا لا يمكن تجاهله باي شكل من الأشكال.

واعتبر أن هذا الواقع ليس ناتجا عن حرمان شعب من حقوقه، كما يدّعي بعضهم لتبرير الحرب بالوكالة التي يتعرّض لها المغرب، بمقدار ما أنّه يقوم على تغييرات ايجابية، مشيرا إلى أن هذه التغييرات تصبّ في خدمة هذا الشعب، الذي لا يمكن فصل ماضيه عن المغرب، أقلّه في ما يتعلّق بالسكان الأصليين للصحراء عندما كانوا تحت الإستعمار الإسباني.
وشدد على أن هذه التغييرات التي بدأت بـ”المسيرة الخضراء” في خريف العام 1975 ليست سوى تعبير عن رغبة وإرادة تجمعان بين المواطنين في المملكة المغربية بعيدا عن أيّ نوع من التعصّب أو العنصرية، أو ما يمكن تسميته بـ”الشوفينية”.

وأكد أن هذا الواقع يتمثّل أيضا في أن القضية كلها، باتت ذات طبيعة، مختلقة من أولها إلى آخرها وذلك منذ اليوم الأوّل الذي حاولت فيه الجزائر شن حرب بالوكالة على المغرب مستخدمة قضية الصحراء وما تسميه “حق تقرير المصير” للشعب الصحراوي.

وتساءل الكاتب اللبناني، بالقول “ما هو الشعب الصحراوي أوّلا؟ ألا يُعتبر الموريتانيون صحراويين؟ “، قبل أن يردف قائلا “هناك صحراويون منتشرون في كل المنطقة الممتدة من موريتانيا إلى جنوب السودان مرورا بالجزائر ومالي والنيجر. في حال كان هناك من هو حريص بالفعل على حقّ” تقرير المصير للصحراويين”، لماذا لا يقيم لهم دولة على ارضه بدل العمل على اقتطاع جزء من الأرض المغربية؟

وأضاف خير الله، أنه ليس سرّا أنّه كانت هناك دائما مشاريع تسوية لقضية الصحراء تأخذ في الإعتبار طموح الجزائر إلى أن يكون لها ممرّ إلى المحيط الأطلسي، ولكن من دون خروج الصحراء عن السيادة المغربية. نتذكر هنا مشروع الملك الراحل فهد بن عبدالعزيز عندما كان لا يزال وليّا للعهد في المملكة العربية السعودية في ثمانينات القرن الماضي.

واعتبر أن مثل هذا الممرّ يخدم كلّ الأطراف في المنطقة ويؤمن لكل طرف مصالحه. هناك ايضا رغبة لم تفصح الجزائر عنها بشكل علني في اي وقت وذلك من أجل الوصول إلى حلّ يتم بموجبه اقتسام الصحراء بينها وبين المغرب. تستند في ذلك إلى أنّ المغرب قبل في البداية اقتسام الصحراء مع موريتانيا.

وأردف قائلا “أن هذا كلام تجاوزه الزمن وتجاوزته الأحداث”، مؤكدا أنه في نهاية المطاف، ما الذي يمنع الأمم المتحدة من مواجهة الواقع المتمثل في أن القضية هي بين المغرب والجزائر وأنّ كل كلام عن وضع الـ”بوليساريو” في الواجهة مرتبط برغبة الجزائر في الهرب من تحمّل مسؤولياتها في خلق قضية مفتعلة أكثر من أيّ شيء آخر…

وأشار إلى أنه في مقدّم هذه المسؤوليات الإعتراف بأن أهل الصحراء يعيشون مثلهم مثل أي مواطن مغربي على أرضه. حقوق المواطنين المغاربة مكفولة في ظل دستور واضح معمول به منذ العام 2011. متسائلا “ليس معروفا لماذا الإصرار على تجاهل هذه الحقيقة في وقت يحتجز صحراويون في تندوف، فيما لا وجود لأي معتقل سياسي في المغرب. على العكس من ذلك، هناك مواطنون مغاربة، في الصحراء وغير الصحراء، يتمتعون بحقوقهم الكاملة في ظل القوانين المعمول بها التي تضمن الحرية والكرامة للجميع. لماذا لا يبدأ حقّ تقرير المصير بتندوف ومخيماتها، أي داخل الجزائر؟”.

وعبر الكاتب اللبناني، عن اعتقاده، أن المنعطف الذي رسم مستقبل قضية الصحراء، والذي ترفض الجزائر الإعتراف بحصوله، هو الإنتصار العسكري الذي حقّقه المغرب على الجزائر وجبهة “بوليساريو” التي ليست سوى أداة من ادواتها. هذا المنعطف حسب قوله ” يتمثل في قيام الجدار الذي بات يحمي الصحراء وأهلها والجيش المغربي من هجمات “بوليساريو” والذين يقفون خلفها. كان ذلك في العام 1984. غيّر الجدار طبيعة المعركة على الأرض. لم يعد في استطاعة “بوليساريو” التي كانت تعتمد في مرحلة معيّنة على مساعدات معمّر القذافي، وفي كلّ وقت على الدعم الجزائري، شن هجمات على مواقع عسكرية مغربية معزولة.

واعتبر أن الجدار أنهى الجانب العسكري في قضية الصحراء، بعدما استعاضت الجزائر عن هزيمتها العسكرية باللجوء إلى استخدام الديبلوماسية، معتمدة بشكل خاص على العلاقات وشبكة المصالح التي أقامتها مع دول افريقية معيّنة. لا شكّ أنّها استطاعت تحقيق مكاسب على الورق لـ”بوليساريو”. لكن السؤال الذي بقي يطرح نفسه هل طرأ أي تحسن على وضع الصحراويين المقيمين في تندوف في ظروف أقلّ ما يمكن ان توصف به أنّها بائسة؟

وأشار إلى أنه يفترض في الأمم المتحدة مرافقة التطورات التي شهدتها القضية بدل البقاء في أسر الشعار الذي طرحته الجزائر. هذا الشعار لا يخدم أهل الصحراء بأي شكل، بمقدار ما أنّه يبقيهم في حال من البؤس، بما يخدم في المدى الطويل كلّ الحركات المتطرفة التي تعمل على زعزعة الإستقرار في شمال افريقيا وفي الساحل، مؤكدا أنه من الضروري خروج الأمم المتحدة من مأزق الطرح الجزائري العقيم. هناك حلّ مطروح يحفظ ماء الوجه للجميع. هذا الحل هو الحكم الذاتي للصحراء وذلك في إطار الجهوية الموسّعة التي تطبق في المغرب. كانت الإنتخابات البلدية والجهوية الأخيرة خير دليل على الجدية في تطبيق الجهوية الموسّعة وعلى أن الدستور الجديد الذي يضمن الحقوق الكاملة للمواطن المغربي، بغض النظر عن المنطقة التي ينتمي اليها، ليس حبرا على ورق.