امام الوضعية المزرية التي يتخبط فيها مركز تصفية الدم بكلميم في ظل سن سياسة صم الاذان وتطبيق قانون غلق الابواب الموصدة كطريق وسبيل لاقبار اية مطالب يطالب بتحقيقها المستفيدون داخل هذا المركز
ان جمعية الحياة المرضى للقصور الكلوي لتؤكد على ان الوضعية مزرية منذ سنة 2013 باعتبار مسلسل التجاوزات وعدم الاهتمام بالمرضى متواصل في غياب اية سياسة حكيمة لتجنب هاته السلوكات التي تضر بالخدمات المتدنية المقدمة للمرضى الشيء الذي ادى بالمركز الى العيش تحت رحمة التجاوزات والفوضى
ان جمعية الحياة لمرضى القصور الكلوي واذ تدق ناقوس الخطر لتخبر الرأي العام المحلي والوطني عن ما يلي:
1- ان الخدمات المقدمة ليست في المستوى المطلوب
2- التاكيد على انه ومنذ بداية انتشار وباء كوفيد 19 لم يتم تعقيم المركز مع انعدام جميع وسائل النظافة والتعقيم مما ادى الى اصابة احد المرضى داخل المركز
3- منذ ازمة كورونا الى يومنا هذا لم نتشرف بزيارة اي مسؤول كيفما كان نوعه مما يعني انه لايوجد اهتمام بمعاناتنا
4- جودة الخدمات التي يتم الحديث عنها امام المنابر الاعلامية لاتوجد الا في مخيلة المسؤولين ومن يدور في فلكهم
5- انعدام الماء داخل قاعات التصفية
6- عدم تشغيل المكيفات الهوائية له اثر سلبي على عدم مواصلتنا استكمال حصة الدياليز خصوصا في الايام الساخنة
7- عدم استبدال الاغطية والاسرة من طرف الجمعية والصحة لسنوات
8- استهتار مسؤولي الجمعية والصحة بحياة المرضى لسنين مضت
وامام هاته المعانات التي يعاني منها المرضى فان جمعية الحياة للقصور الكلوي تطالب بتحقيق مايلي:
1- مطالبتنا من جميع المسؤولين توفير جميع التحاليل والادوية بدون استثناء مثلنا مثل باقي مراكز الجهة
2- توفير ثلاث حصص في الاسبوع بدل حصتين باعتبارهما غير كافيتين
3- المطالبة بتوفير حارس امن
4- المطالبة بتعقيم الآلات وتوفير آلات الضغط الدموي ونظافة المكان
5- مطالبتنا بوجود مسؤول محاور بالمركز اثناء الحصص نتيجة المشاكل الطارئة التي تحدث لصحة المستفيد اثناء هاته العملية
ان جمعية الحياة المرضى القصور الكلوي وهي تثير كل هاته المشاكل لتطلق صرخة اغاثة الى جميع الضمائر الحية من اجل الوقوف الى جانبها لتحقيق المطالب