استكمالا للبرنامج النضالي المسطر من طرف مجموعة مسيري الشركات التضامنية حاملي المشاريع في إطار مبادرة التشغيل الذاتي 2017/ 2018 وبعد صدور البيان -1- والذي تضمن حيثيات الملف و ما تلاه من لقاءات عقدها ممثلون عن المجموعة مع مختلف المسؤولين والمتدخلين في برامج دعم الشباب حاملي المشاريع في إطار المبادرة الوطنية للتنمية و التي بموجبها طالبت المجموعة بضرورة تسريع تمويل المشاريع وتجنيب حاملي المشاريع مزيدا من تراكم الديون و السومات الكرائية في ظل غياب لبرمجة زمنية واضحة لعملية تنزيل المشاريع على أرض الواقع …
وفي هذا إطار تعلن المجموعة مايلي :
-إستنكارها لسياسة المماطلة واللامبالاة التي ينهجها بعض المسؤولين في تعاملهم مع مطالبنا و حقوقنا المشروعة في الحصول على تمويل لمشاريعنا المندرجة ضمن برنامج التشغيل الذاتي.
– تحميلنا المسؤولية لكافة المتدخلين لللنتائج والإنعكاسات السوسيو-اقتصادية المترتبة عن تأخر دعم وتمويل المشاريع.
عزمها المضي قدما وخوض أشكال إحتجاجية غير مسبوقة في نضالها حتى تمويل كافة مشاريعنا.-
-مطالبتها السيد والي جهة كلميم وادنون بالتدخل وإعطاء تعليماته للجنة القيادة الجهوية للمشاريع الممولة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وكافة المتدخلين للنظر في تسريع وثيرة التمويل من أجل إخراج المشاريع لحيز الوجود في أٌقرب الآجال.
–دعوتنا كافة الإطارات الحزبية والنقابية والحقوقية الغيورة إلى مؤازرتنا و دعم ملفنا المطلبي .
-مطالبتنا الجهات المعنية بوضع صيغة تضمن إعفاء حاملي المشاريع من الرسوم الضريبية المترتبة على عاتق شركاتهم التضامنية نتيجة تداعيات توقف الحركة الإقتصادية بسبب جائحة كورونا وتراكم المصاريف و السومات الكرائية عليهم.
– تشديدها على عزم حاملي المشاريع الإنخراط الفعال في الإسهام بدفع الدينامية الإقتصادية والإجتماعية ما بعد رفع حالة الطوارئ الصحية ومالها من تداعيات على الإقتصاد الوطني وبشكل خاص بجهة و إقليم كلميم الذي يعرف نسب بطالة مرتفعة و ركودا إقتصادياَ غير مسبوق.

والسلام.
حرر بكلميم………………
عن لجنة الإعلام والتواصل.