تابع الرأي العام المحلي والوطني تفاصيل قضية الطفلة القاصر “إكرام” المنحدرة من دوار ايمي اوكادير بفم الحصن التي تعرضت لاعتداء جنسي ، وبعد تراجع اب الضحية عن التنازل واستئناف النيابة العامة الامر الصادر عن قاضي التحقيق في القضية ، حضر عن دفاع الطفلة كل من الأستاذة لمياء فاريدي والأستاذ بكار السباعي كملاحظين بالملف ، كما حضر دفاع المتهم. وذلك صبيحة اليوم 10يونيو 2020وذلك بالغرفة الجنحية بمحكمة الاستئناف باكادير.
حيث اكدت النيابة العامة ملتمساتها باعتقال المتهم ، وبعد المناقشة اعتبرت المحكمة القضية جاهزة مع حجز الملف لأخر الجلسة والنطق بالحكم، وعليه وبعد المداولات تم الغاء قرار السيد قاضي التحقيق والامر بمتابعة المتهم من اجل المنسوب اليه في حالة اعتقال.
و بالفعل تم تنفيذ الأمر بالاعتقال من طرف الدرك الملكي بفم الحصن صباح اليوم الأربعاء 10 يونيو 2020 لوضعه رهن الاعتقال في انتظار تحديد تاريخ مباشرة جلسات التحقيق مع أطراف القضية ، وبناء عليه فإن منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الإنسان يود التأكيد والتوضيح للرأي العام المحلي والوطني ما يلي :
*** أن ملف ” إكرام ” ملف حقوقي بامتياز المطلوب أن يأخذ مساره العادي الطبيعي بعيدا عن كل التأثيرات والتدخلات المشبوهة ، ولا ينبغي تسييسه أو استغلاله من أي طرف أو جهة كانت .
*** يحي منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الإنسان عاليا كل الإطارات والهيئات الحقوقية المؤازرة لملف “إكرام ” ويشيد بالعمل الذي تقوم به لجنة التضامن والمؤازرة .
*** يدعو المنتدى إلى مواصلة العمل لإعداد الدفاع و التنسيق لتوحيد الجهود من أجل إنصاف الطفلة أكرام وكشف الحقيقة ورد الاعتبار لأسرتها ،ومواساتها ووضع خدمات الاستماع والإرشاد القانوني رهن إشارة الطفلة وأسرتها.
*** يعلن استعداده لمواصلة تقديم المواكبة والمساعدة قضائيا وحقوقيا وإعلاميا لمعرفة ما ستؤول اليه القضية ، التي هزت الشعور الجماعي للمغاربة ، الذين عبروا عن رفضهم بجميع الاشكال لما وقع للطفلة “اكرام”.
** يتقدم المنتدى بالشكر الجزيل لهيئة الدفاع التي قامت بمؤازرة الطفلة الضحية “إكرام ” وقدموا للمنتدى استشارات قانونية ،وساهموا في أن تأخذ القضية مسارها الطبيعي.
– يشكر المنتدى الساكنة والمجتمع المدني بفم الحصن المتضامن مع ‘ إكرام ” الطفلة القاصر، التي تدعو إلى إنصاف الطفلة الضحية و تحقيق شروط المحاكمة العادلة ،وكشف الحقيقة كاملة في هذا الملف للرأي العام.
حرر بفم الحصن يوم الأربعاء 10 يونيو 2020
عن منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الأنسان