أوهم اشخاص أب على اساس انهم ينتمون الى قافلة طبية وعليه أن يسمح لهم بالكشف عن أفراد الأسرة ليحددوا بعدها أن الفتاة الصغيرة حالتها غير طبيعية وتستوجب نقلها على وجه السرعة إلى المستشفى، لكن الأب راودته شكوك حول هؤلاء الأشخاص خاصة عندما اكتشف عدم احضارهم لسيارة إسعاف خاصة وأن هذا اجراء ضروري تقوم به أي قافلة طبية
ليستنجد في غفلة منهم بجاره الشرطي ويتم تطويقهم ومحاصرتهم من طرف هذا الشرطي وأبناء الحي، وبعد تفتيش السيارة تم العثور على أسلحة بيضاء ،فتم تسليمهم للجهات المختصة من أجل فتح تحقيق في النازلة