نشرت إحدى الصفحات المحسوبة على أبواق الفساد والتي ما فتئت تستغل مهنة الصحافة لخدمة أغراض ارتزاقية خبرا مفاده أن عبدالله النجامي الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية وقع صفقات مع الاكاديمية الجهوية للتعليم و المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، وتنويرا للرأي العام وإظهارا للحقيقة و إزهاقا للكذب اؤكد ما يلي :
1- أن هذا الخبر هو محض إفتراء من شخص إمتهن الكذب منهجا و وسيلة للإثارة وأؤكد أنه لم سيبق لي أن وقعت أي صفقة مع الاكاديمية الجهوية للتعليم ولا مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .
2- أتحدى صاحب الصفحة التي أزكمت رائحتها الأنوف وبلغت الأفاق أن يستدل على كلامه بوثيقة تدل على إفتراءاته وأن ينشر الصفقات التي زعم أنني وقعتها علما أن الرأي العام لازال ينتظر منه نشر رسالتي لمصالح الامن حول منعه من الدخول للجلسة الافتتاحية منذ أكثر من ثلاثة اسابيع .
3-ان منهج الإلهاء وثني الناس عن تتبع مشاكلهم الحقيقية و في توجيه بوصلتها نحو الفساد وأزلامه الذي أضر بالوضع التنموي بالمنطقة لن يثنينا عن القيام بأدوارنا الدستورية في تأطير المواطنين والدفاع عن قضاياهم وهو ما دأبنا عليه منذ زمن.
4 – أحيي عاليا كل مكونات الجسم الصحافي التي تقوم بواجبها الإعلامي في تتبع قضايا الشأن العام والذي يحتاج الى برامج للنهوض به وتأهيله كي يقوم بالمهام السامية المنوطة به وهي مناسبة لأن أهمس في أذن بعض النشاز ليعلم أن عبد الله النجامي لا يوزع أكباش العيد أو وصولات البنزين …..مع كامل تقديري واحترامي للجسم الصحفي النزيه.
وختاما يكول المثل الحساني : ( ليد ل ماهي مدسمة ما تغراها التراب )
تحية لكم .