منع اليوم الأربعاء 12 فبراير 2020 افراد من القوات المساعدة ملاكو جماعة فاصك من الدخول عبر الباب الرئيسي لمقر العمالة
منع أجج غصب الملاكين الذين وجدوا في الإعتراض على ولوج مقر العمالة استهتارا بهم وهروبا من طرف المسؤولين من ملاقاتهم لإطلاعهم على ما حدث لفلاحتهم التي استباحتها رؤوس من الإبل قامو باحتجازها بعدما وجدوها ترعى بأملاكهم
الواقعة التي تحدث لأول مرة بالجماعة دفعت بالملاكين إثارة هذا الموضوع حتى لايتكرر مستقبلا باعتبار هاته الفترة التي وقع فيها هذا المشكل من الفترات التي ينبت فيها ما تم حرثه بتلك الأراضي وهو ما يفرض على الكسابة الرعي بعيدا عنها حتى يتم حصد الغلة منها وبالتالي فذهاب الملاكين إلى عمالة الإقليم كان في محله لمعالجة تلك الظاهرة التي كانت سببا في مجموعة من المشاكل بالعديد من الأقاليم والجماعات بالمغرب تسببت في إندلاع معارك كبيرة مابين الملاكين والكسابة أدت في غالبيتها إلى سقوط مصابين مابين الطرفين ناهيك عن إتلاف المحاصيل والمؤن وحرق الخيام بل تعدى ذلك الصراع كل هاته الأمور بعدم ا تم الانتقام من قطعان الماشية عن طريق تسميمها
خلاصة القول أنه تم الاجتماع لاحقا وتم الإتفاق مع الملاكين على أساس خروج رجال الدرك إلى عين المكان الى جانب ممثلين عن قطاع الفلاحة لتحرير محاضر في موضوع النازلة لطي هذا الملف حتى لاتنتقل العدوى إلى هاته المنطقة .. إليكم ماسجلته كاميرا الموقع