في اطار متابعتنا لملف التسريب الصوتي الذي يخص السيد عصام البستاني ارتأينا اجراء دردشة معه لمعرفة حقيقة هذا الموضوع الذي اكد لنا بشأنه في إطار أجوبته على أسئلة الموقع على ما يلي :
مرحبا بك في هانه الدردشة على موقع الجنوب بريس ، كيف تقدم نفسك للقراء ؟
أولا عصام البستاني ناشط حقوقي أحد المحاكمين السابقين لحركة 20 فبراير صاحب مسيرة الكرامة مشيا على الأقدام من طانطان إلى سبتة طلبا في اللجوء الاجتماعي.
متابع قضائيا في مجموعة من الملفات السياسية وخصوصا ذات العلاقة بالتشهير كان آخرها الحكم الابتدائي الذي قام بادانتي ب 17 مليون سنتيم غرامة ليتم لاحقا تبرئتي في الاستئناف كما تمت متابعتي في 2015 من طرف إدارة الأمن من طرف ضابط شرطة نفس الشكاية ألا وهي التشهير دائما مع العلم انني خضت مجموعة من المعارك النضالية سواء المحلية او الوطنية
**** كيف تم تسريب مكالمة هاتفك مع موظف مطار طانطان ، وهل ستتابع القضية حتى النهاية ؟
بالنسبة للتسريب الصوتي للمكالمة التي دارت بيني وبين موظف المطار كانت جزء بسيط من مجموعة من المكالمات كنت اتمنى صادقا ان يقوم بنشر جميع المكالمات التي دارت بيني وبينه لأنه كان يلعب دور الوسيط دون علمي وكنت أثق فيه بحكم الصداقة التي تجمعنا ليته سرب كل التسجيلات الصوتية التي كان يقوم بتسجيلها لسكت العالم بأسره وعرفوا اي طينة أنتمي إليها لأن هناك مكالمات أخرى للمساومة وكنت ارفضها قطعا كما قام بالاتصال بي مرارا وتكرارا من أجل وضع حد لهذا الملف وعدم النبش فيه لأن هناك متورطين وهو يعرفهم جميعا وعلاقته بهم جد وطيدة تخطت علاقة مسؤول لمواطن .
رجوعا إلى التسريب الصوتي للمكالمة فعلا هناك نوع من التوريط المقصود من طرفه وكان جزء مهم من هاته المكالمة حول أحد القادة الذين تم تنقيلهم مؤخرا إلى اقليم المحمدية وذالك من أجل عدم ذكره في أي تدوينة فيسبوكية على مستوى صفحتي .
قبل توجهي إلى القضاء قمت بالذهاب إلى محله التجاري بشارع محمد الخامس واستفسرته حول ملابسات التسجيل الصوتي للمكالمة فقال لي لقد قمت بإرساله إلى القائد السالف الذكر وهو من قام بتسريبه وتعميمه على مستوى موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك والواتساب بمساعدة أحد خدام المخزن والذي يستفيد من السكن الوظيفي والذي تحوم حوله مجموعة من الشبهات في التعاطي مع الملفات الاجتماعية
فقلت له بأنني سأضع شكاية مباشرة من اجل فتح تحقيق وملابسات تعميم هذا التسجيل بالرغم من انه تسجيل بين شخصين عاديين انا بصفتي معطل وبصفته هو موظف في قطاع الطيران وليس مسؤول بالداخلية .
أما بالنسبة للمتابعة القضائية فأنا سأتابع هذا الشخص قضائيا بسبب الضرر النفسي الذي تسبب فيه لعائلتي الصغيرة والكبيرة ولن أتنازل عن أدنى حق من حقوقي .

**** في نظرك ما السر في التزام صمت بعض الحقوقيين و النشطاء بطانطان عن ملفك وهل من قراءة في الموضوع
بالنسبة للصمت الذي يمارسه مجموعة من النشطاء او الحقوقيين بالاقليم ليس هناك اي صمت هناك ترقب لما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلا بالإقليم خصوصا بعد الحراك الذي شهده المستشفى الحسن الثاني بطانطان مؤخرا حيث ظهرت وجوه جديدة تركب على الأمواج وتحيي للداخلية على أنها قادرة على خلق سلم اجتماعي بالإقليم وهذا ما ساهم بشكل كبير في تفشي ظاهرة الفساد الاداري الذي لم تشهده مدينة طانطان من قبل بحيث ان بعض الجرائد الإليكترونية والصفحات الفيسبوكية يتم استغلالها من طرف بعض اللوبي وذالك بالمقابل وانا كنت في وقت سابق من هؤلاء الأشخاص. عشت الأمرين معا مع و ضد فأغلب الصفحات لن تتناول هذا الموضوع لأنه يشكل تهديدا بالنسبة لهم ليس هذا فقط يمكن ان يتم منعه من الاستفادة من مشروع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لأن العقار والمبادرة في كفة واحدة اما ان تقبل ان تكون صفحتك او جريدتك بوقا من أبواق هذا اللوبي او ستكون من المغضوب عليهم .
أما بالنسبة للاطارت سواء الحقوقية او السياسية فقامت بصياغة مجموعة من البيانات و البلاغات ولكن دون جدوى لأن هذا الموضوع وجب الخروج إلى الميدان والنضال لا غير
كلمة أخيرة لموقع الجنوب بريس
ليس أخيرا وإنما ملف العقار هو ملف كبير وفيه جهات متعددة لا يمكن حصرها وبالتالي وجب خوض معارك نضالية على أعلى المستويات .
وفي الأخير نشكر موقع الجنوب بريس على الجرأة في التفاعل وكذا الحياد الذي تقوم به في شتى المجالات فعلا هي قليلة المنابر التي تنقل الخبر كما أنزل وليس من الخبر ينقلها أشكر القائمين على هاته الجريدة الإليكترونية ونشد على اياديهم في جميع محطاتها وخصوصا لما يتعرضون له من تضييق