لازال المتضررون من سياسة ابهي الناجم يواصلون اعتصامهم المفتوح أمام الباب الرئيس للعمالة للتنديد والاستنكار للطريقة التي بها تم اغتصاب بطائقهم من الإنعاش الوطني
البطائق التي تم فيها التشطيب على مجموعة من المستفيدات والمستفيدين ينتمون الى فئة الارامل والمطلقات والمعاقين والعاطلين عن العمل مع العلم ان هؤلاء كانو يستفيدون لعشرات السنين تم اليوم دفنها بعدما قام ابهي الناجم بازاحة أصحابها الشرعيين بدون وجه حق وبدون اية مبررات ولامعايير تذكر
خلاصة القول ان هؤلاء الضحايا الذين تم التعدي على حقهم سيظلون متشبثون بنصالهم حتى تحقيق استرجاع بطائقهم