لازالت معاناة مرضى القصور الكلوي بمركز كلميم الذي تشرف عليه جمعية سيدي الغازي في تزايد مستمر بالرغم من الدعم المالي الذي تتلقاه هاته الجمعية من مختلف الجهات
ان ما صرح به هذا المريض الذي يتلقى حصصه من هذا المركز ليجعلنا نتساؤل عن الدعم الذي تقدمه هاته الجمعية لفائدة هؤلاء المرضى المغلوبون على امرهم والذين أصبحوا عالة على مايجود به المحسنين عليهم في غياب تام لمساعدة الجمعية التي يبدوا انها لديها استراتيجية من اجل التخلص منهم بدل الاخذ بيدهم وتقديم كل الوسائل بما فيها المادية لهم للتخفيف من معاناتهم التي ما اكثرها وما احوج المرضى لايجاد حلول ترقيعية لها
ان فضيحة هذا التصريح الذي فيه هذا المريض كشف حقيقة مايقدم داخل هذا المركز ليدفع بنا الى التساؤل اليست الاموال الكبيرة التي تدخل الى مالية صندوق الجمعية كفيلة للتغلب على حاجيات ومطالب هؤلاء المرضى والذين لولاهم ما تم فتح هذا المركز؟؟؟