يظهر الشريط مجموعة من الجزائريين وقد خرجو من مكاتب التصويت حاملين صناديق الاقتراع التي صوت فيها المواطنين
الصناديق تم تهشيمها والرمي بها على الارض الشيء الذي جعل اوراق التصويت تتبعثر هنا وهناك
كل ذلك يقع تحت ضجيج المواطنين الذين يبدو انهم غير راصين على عملية الانتخابات وهو ما يعني ان الشارع لازال غير مستعد لخوض غمار اللعبة السياسية التي تقف أمامها مجموعة من الامور المتعلقة بالفساد ورموزه
وعليه فهل هذا الشريط سبكون اعلانا ضد النتائج التي تم الاعلان عنها ؟؟؟