خلاصة القول ان عامل اقليم بوحدور استطاع اقناع المنتخبين من اجل العمل التشاركي للنهوض بالمدينة والاقليم وهو بالفعل ما تحقق بعدما انخرط المجلس الاقليمي لبوجدور الذي تجاوز كل الحسابات الضيقة ورفع الدفاع عن شعار المصلحة العامة في شخص الرئيس الشاب الذي وجه مالية صندوق المجلس في مشاريع تهم المواطنين داخل بلدية بوجدور وما يرتبط بحياتهم
ان المجهودات التي تكللت بالنجاح واصبحت حقيقة على ارض الواقع تندرج في سياسة الاهتمام التي يوليها الرئيس الى جانب بقية اعضاءه كعربون منهم للمكانة التي يحظى بها المواطن في السياسة العامة لتوجه المجلس الاقليمي
تمنياتنا ان يواصل المجلس الاقليمي هاته السياسة للرفع من الزيادة في هاته المكتسبات لفائدة مواطني اقليم التحدي مادامت يد عامل الاقليم ممدودة لاستكمال التطبيع وبلدية بوجدور مستعدة للتوقيع