لازال الاحتلال الاسرائلي متماديا في ارتكاب جرائمه ضد اخواننا الفلسطنيين في ظل غياب اية مساءلة من طرف المنتظم الدولي له وبما ان هذا الكيان محمي فقد كان من الطبيعي ان يستمر في تنفيذ مسلسل عدوانه الاجرامي ضد شعب أعزل مؤمن بقضيته العادلة والمشروعة
ان جرائم هذا الكيان الوهمي حصدت قبل يومين ست شهداء في قصف لمنزل في دير البلح وهو ما يجعل المنتظم الدولي في قفص الاتهام أمام هاته التجاوزات الاجرامية الخطيرة التي لازال يرتكبها دون حسيب او رقيب وأمام هاته المجازر الاسرائيلية المتكررة فإلى متى سيظل اخواننا الفلسطيون يعانون والصوت العربي في خبر كان