بفعل الفوضى التي يقوم بها الباعة المتحولون الذين احتلو الرصيف والشارع قرب حمام النخيل بحي الصحراء اصبحت أرواح المواطنين تحت رحمة الاخطآر
ولعل الحادثة التي وقعت يوم أمس بهاته النقطة كادت أن تؤدي بحياة امرأة وبنتها إلى الموت لتعد نموذجا لهاته الاخطار التي تحدث هناك لولا الطاف الله لكانت الفاجعة
الحادثة التي على ضوئها تم نقل الضحية إلى المستشفى الاقليمي لتلقي العلاجات على متن سيارة الوقاية المدنية بعدما مرت إحدى السيارات فوق مقدمة رجلها كادت أن تتسبب لها في كسور
ان ما يحدث بهاته النقطة بالرغم من الحملات التي تقوم بها السلطات المحلية تنفيذا لتعليمات عامل الإقليم يتطلب إيجاد قرار صارم لإخلاء هؤلاء الباعة الذين يعرقلون السير ويضعون حياة المواطنين في خطر .. وعليه فهل ستتخذ الإجراءات القانونية لانهاء معاناة الساكنة لعلاج هاته الظاهرة بهاته النقطة