في سابقة خطيرة وفي تحد سافر للقانون الذي يمنع التشهير بالاشخاص عبر اية وسيلة من سائل النقل بما فيها شبكات التواصل الاجتماعي
هذا القانون الذي جاء بتعديلات جديدة من ضمنها الفصل 447 الذي نص صراحة على ان اي شخص قام ببث او توزيع ادعاءات او وقائع كاذبة بقصد المساس بالحياة للاشخاص او التسهير بهم يعاقب من طرف القانون طبقا للعقوبة التي جاء بها هذا الفصل
وأمام هذا الخرق الخطير الذي مس بشخص السيد الوكيل الرجل الشريف من طرف المدعو . م.ت. عبر الصفحة المستعارة ” أعطيه العصير” بعدما قام وبالصوت وبالصورة بنعت السيد الوكيل بالتزوير وهو ما يعتبر جريمة قائمة الأركان دون ان تستند تلك التهمة على اية قرائن واقعية وحقيقية
وأمام هذا البهتان وهاته الشائعة وهاته الحملة المغرضة التي نعرف سبب القيام بها من طرف عراب الفساد بعدما لم يستطع اركاع السيد الوكيل من خلال ملف ” مخدرات كلميم” من اجل اطلاق احد اصدقائه فقد كان من الطبيعي ان يتعرض هذا الرحل الشريف لهذا العمل الحبان من احل اخضاعه ووضعه تحت دائرة تنفيذ التعليمات
وعليه فإذا كان من يدعي نفسه يطالب من رئيس النيابة فتح تحقيق فإننا بدورنا نطالب من القضاء أنصاف رجل القضاء لرد الاعتبار له حتى لايهان رجال القضاء خصوصا عندما يكونو نزهاء مثل شخص السيد كمال محرر