رغم تحذیرنا في بیان سابق من مخاطر الخصاص المهول في الکادر الطبي المتخصص بالمركز الاستشفائي بالسمارة، خاصة قسم الولادة، إلا أن الجهات الوصیة علی القطاع محلیا وجهویا اعتمدت حلولا ترقيعية في العديد من المرات كان اخرها التعاقد مع طبیب جراح وحید، وما زاد الطين بلة وأعاد شبح الموت من جديد بهذا المركز الاستشفائي هو وفاة سيدة لم تنعم برؤية جنينها بعد ان لفظت انفاسها الاخيرة على اثر عملية ولادة قيصرية صباح أمس السبت 26 اكتوبر الجاري.
وعليه فان فرع الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان بالسمارة:

-يستنكر سياسة الحلول الترقيعية المعتمدة بالمركز الاستشفائي بالسمارة.
-یجدد مطلبه بتحميل وزارة الصحة مسٶولیة توفیر الکادر الطبي المتخصص بکل مصالح المرکز الاستشفاٸي.
-یحمل الوزارة ومصالحها الجهویة وکل المتدخلین في القطاع الصحي مسٶولیة ازهاق الارواح البشریة بسبب الخصاص المهول في العنصر البشري .
-یحذر من عودة شبح الموت وعودة توجیه المرضی الی مستشفیات اخری في خرق سافر للحق في الصحة وضرب مبدأ تقریب الخدمات الصحیة من ساکنة اقلیم السمارة الناٸي.
السمارة في:27 اکتوبر2019

عن المکتب