ذكرت مصادر من داخل المعارضة ان القصابي عاشت صباح يوم أمس 07 أكتوبر2019 على وقع فضيحة الدورة بمقر الجماعة التي اصبح ما يحدث فيها استثنائيا
حدث ارجع عقارب الساعة إلى الوراء وكأن تاريخ دورة العنف لسنة 2017 تطل علينا من جديد الا انه بسيناريو اكثر فظاعة واستهتار باالقانون المنظم للدورة
ان دورة يوم امس حسب ذات المصادر عبرت عن واقع حال السياسة بالجماعة، وعن عقول تحسب نفسها فوق القانون،وتفعل ما تشاء ولربما عند قرارات نفسها في ضيعة فلاحية (جابها الله)
بالرجوع الى هذا الموضوع حسب ذات المصادر فقد انطلقت اشغال الدورة المشؤومة من خلال المصادقة على ميزانية 2020/2019 التي حضرها جميع الأعضاء نساء ورجال، الى جانب السيد قائد القيادة وكاتبه، وحيسوب المجلس،ومدير المصالح بالجماعة ،وعدد لابأس به من الساكنة من دواوير ازواريك،تسكنان،لقصابي،وبعض أعضاء شبيبة حزب الحمامة الذين قدموا من كليميم،
في بداية الدورة حسب ذات المصادر وبعد قراءة ما تضمنته ارقام ميزانية المجلس من طرف رئيسة الميزانية،وفي إطار القانون المنظم للجماعات المحلية طلب أعضاء فريق الكرامة مستشاري الجماعة (المعارضة البناءة) نقط نظام أبى الرئيس وكالعادة أن لا يعطيهم فرصة الحق في إبداء الرأي وهو ما يعتبر استمرارا لسياسة تكميم الأفواه من داخل هذا المجلس
بعد أخذ وجذب بين أعضاء المعارضة والرئيس لوحده دون سواه من الاغلبية ( وكأن من يدور في فلكه صم بكم) حسب ذات المصادر بدأ هجومه الهستيري على ممثل بلدة عبودة المستشار العواد، بالكلام الغير اللائق عندما أثار قضية سيارة الاسعاف والإنارة العمومية،والنفايات، والنقل المدرسي، بل ان الرئيس اتهمته ذات المصادر كونه خاطبه بعبارات (مانك عارف والو..سير كتب فالفيسبوك..ارى ماعندك، والله حتى تشوفني .إلى غيره من الكلام الساقط ،)
وفي هذا الجو المكهرب فقد تدخل المستشارون بن بكار بوعيدة،ويرجى الله البشير،وصالح الطفساوي،وحميد يحظيه، في ابداء ارائهم في النازلة بالرغم من ممارسة المنع
المستشار عبد الفتاح ارجدال الإطار المعطل والحاصل على شهادة الماستر في القانون حسب ذات المصادر دافع عن طلبات مستعجلة تتعلق بانتظارات الساكنة في ما تحفظ على بعض النقاط في ميزانية النفقات، وهو ما دفع بالرئيس مقاطعته بكلام نستحي سرده للعموم،
كلام وصل به الحد إلى نعت المستشار بألقاب خطيرة وحاطة من الكرامة ومنها حسب اتهامات ذات المصادر (اكبر كذاب،رأس مالك الكذب، قبحك الله، ياجيفة، مافيدك،والو، إلى برا وتشوف،والله حتى تشوفني بعينيك، وغيرها من المصطلحات التي لم نقدر على سردها،رغم تسجيلها بالصوت، حفاظا على كرامة اللمستشار ارجدال المحترم،
مصطلحات نابية وكلام جارح حسب ذات المصادر كان دافعا لخروج السيد المستشار عن طيبوبته المعهودة بعدما اقدم على ضرب الطاولة حتى تدحرجت قنينات الماء، ولولا ألطاف الله بعد تلك الكلمات الاستفزازية من طرف رئيس المجلس ،وتمسك السيد المستشار في أعصابه لوقعت الكارثة،
إن ما وقع في دورة العنف لسنة 2017 ألطف بكثير من هاته الدورة المشؤومة، التي فيها كان ممثل السلطة يتدخل بين الفينة والاخرى لثني الرئيس عن المس بأعراض المعارضة، الا انها لاحياة لمن تنادي ليستمر نعت بعض أعضاء المعارضة خاصة المستشاران ارجدال،والعواد باقبح النعوت حسب اتهامات ذات المصادر
اننا كنا نحسب أن الثقافة تزن الرجل ،لكن الثقافة وقلة العقل لا تساوي شيء لأن الحكمة حكمة العقول،وليست حكمة الثقافة، بل إننا كنا نحسب انه يقودنا في الشأن المحلي إطار في التجهيز، ومنسق إقليمي سياسي، ولكن الايام والزوابع السياسية تكشف عكس ما في الحسبان، (قبح الله السياسة عندما توضع في يد من يجهل ممارستها)،
ان الدورة لم تختتم بعد هاته الفوضى نتيجة اختلاط الحابل بالنابل الذي وقف له الجميع فهناك من يفصل الخصوم،وهناك من ينظر نظرة المستغرب، وهناك وهناك
أمام هاته الوضعية الغير مشرفة انسحب فريق الكرامة (المعارضة البناءة ) من الدورة في اتجاه ولاية كليميم لتقديم شكاية بالذي حدث مطالببين من السيد القائد التزام الحياد،وتدوين ما سمعه وشاهده .. يتبع .. يتبع