بعد الحملة التي قامت بها السلطات المحلية مشكورة بحي الصحراء قرب حمام النخيل من اجل تحرير الملك العمومي والتي لاقت استحسانا كبيرا من طرف الساكنة هاهو المشكل يعود من جديد بهاته النقطة التي فيها اغتصب الباعة المتجولون هذا الملك
احتلال الملك العمومي بهاته المدينة متواصل بالرغم من الحملات التي تقوم بها السلطات المحلية للحد من انتشار هاته الظاهرة التي اكد بشانها المواطنون عن مدى تدمرهم وسخطهم لما آل اليه الملك العمومي الذي يرزح تحت رحمة الاستغلال الخارج عن اطار القانون وهو مادفع بالمواطنين تقاسم الشارع مع السيارت الشيء الذي خلق ارتباكا لدى الراجلين خاصة الأطفال و العجزة الذين اصبحت حياتهم معرضة للخطر
ان الفوضى وعرقلة السير التي تعيش عليها هاته النقطة من الملك العمومي الذي يرزح تحت رحمة هذا الاستغلال الغير قانوني يضع الجهات المعنية أمام مسؤولياتها من اجل إيجاد حل لهاته الوضعية في اطار تطبيق القانون
إن السلطات المحلية التي قامت بأكثر من مرة في عملية التدخل لتحرير الملك العمومي من المفروض عليها أن تتدخل مرات ومرات خصوصا وأن عامل الإقليم قد صرح مؤخرا في اجتماع بالوطية من أن من لاعلاقة له بالمدينة عليه الرحيل وهو ما يشير الى ان السيد العامل غير متساهل في موضوع هاته النازلة التي يتابعها باهتمام كبير