علمت الجريدة من مصادر لها ان رئيس جماعة تغجيجت تم وضعه وبأمر من النيابة العامة تحت الحراسة النظرية
التوقيف جاء على خلفية حجز رجال الامن لكمية 6 اطنان و400 من مخدر الشيرا بإحدى الضيعات التابعة للنفوذ الترابي لاقليم كلميم
والتي هي في ملكية المعني
التوقيف مرتبط كذلك بالتحريات والإجراءات التي تباشرها الشرطة القضائية في هاته النازلة التي يتابعها الرأي العام المحلي والوطني خصوصا وان المنطقة اصبحت وكرا لعصابات التهريب التي تنشط في الجهة ..
وعليه فتحية تقدير واحترام لرجال الأمن الذي استطاعو الوصول الى هاته الكمية الكبيرة من هذا المخدر المخرب للمجتمع
تجدر الإشارة ان رئيس المجلس الجماعي تم وضعه تحت الحراسة النظرية في انتظار تقديمه امام انظار النيابة العامة يوم غد الخميس رفقة باقي المعتقلين الأربعة في حين تم اصدار السلطات الأمنية مذكرة بحث وطنية في حق حارس الضيعة الذي هرب الى وجهة غير معلومة ،
فهل هذا الملف سيكون بداية لسقوط رؤوس كبيرة و شخصيات نافذة بالمنطقة، اذا ما علمنا ان الكمية المحتجزة تتعلق بملايين الدراهم .