لازال ” لكريساج” بالمغرب ينتشر عبر أكثر من نقطة بالمغرب في ظل تقاعس بعض المسؤولين عن أداء دورهم في حماية المواطن والوطن من هاته العصابات الاجرامية التي تعيش على ترويع السكان وسلب ما بحوزتهم وهو ما يتطلب من تلك الاجهزة مضاعفة جهودها من اجل وقف كل من سولت له نفسه الاعتداء على حقوق الغير